صحة ومرأة / اليوم السابع

علامات متلازمة أسبرجر عند البالغين

غالبًا ما يعانى البالغون المصابون بمتلازمة أسبرجر من مشاكل فى التفاعلات الاجتماعية، لديهم أيضًا اهتمامات هوسية ويستمتعون بالأنشطة المتكررة.

وحسب ما ذكره موقع medicinenet فإن متلازمة أسبرجر هى تشخيص تم إعطاؤه ذات مرة لأولئك الذين واجهوا مشاكل فى التفاعلات الاجتماعية، والأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمتلازمة أسبرجر لديهم أيضًا اهتمامات مهووسة ويستمتعون بأنشطة متكررة.

كان مرض أسبرجر مثل مرض التوحد ملحوظًا فى الغالب فى التفاعلات مع الآخرين عادة ما يكون الشخص الذى تم تشخيصه بمرض أسبرجر أو التوحد الخفيف غير سعيد عندما يكون بمفرده، ولا يعني التوحد الخفيف أن الشخص لا يمكنه الاحتفاظ بوظيفة أو رعاية نفسه أو تكوين أسرة إذا اختار القيام بذلك.

ومع ذلك يمكن أن تكون الصعوبة التي يعاني منها الأشخاص المصابون بالتوحد الخفيف فى مواقف اجتماعية معينة مزعجة، وفيما يلي بعض علامات التوحد الخفيف التي قد تلاحظها في نفسك أو في الآخرين:

 

- الإحراج الاجتماعي

قد يبدو البالغون المصابون بالتوحد الخفيف محرجين اجتماعيًا قد لا يفهمون طبيعة المحادثات، وأحد السلوكيات الشائعة هو التحدث كثيرًا عن نفسك أو عن اهتماماتك دون قصد وعدم السماح للشخص الآخر بالوقت للتحدث.

يميل الأشخاص المصابون بالتوحد الخفيف أيضًا إلى تفويت الإشارات الاجتماعية بما في ذلك تعابير الوجه ولغة الجسد قد يعطون انطباعًا بأنهم غير مهتمين أو لا يهتمون بالتفاعل الاجتماعى.

 

- صعوبة فهم النكات أو السخرية

يواجه بعض البالغين المصابين بهذا النوع من التوحد الخفيف الذي تم تشخيصه سابقًا على أنه أسبرجر صعوبة في فهم النكات أو العبارات العامية أو السخرية لأنهم يأخذون الأشياء بشكل أكثر حرفيًا .

وجدت إحدى الدراسات أن الأولاد المراهقين المصابين بمتلازمة أسبرجر يفضلون النكات ذات النهايات الأبسط ، لكنهم ما زالوا يريدون الضحك وإضحاك الآخرين. قد يكون لدى الأشخاص المصابين بالتوحد الخفيف حس دعابة مختلف عن الأشخاص الآخرين ، لكن لا يزال لديهم روح الدعابة.

 

- تحديات تكوين الأصدقاء أو الاحتفاظ بهم

بسبب الصعوبات الاجتماعية قد يكون لدى البالغين المصابين بالتوحد أصدقاء قليلون، وقد يجدون صعوبة في قضاء الوقت مع الناس، مفضلين قضاء الوقت بمفردهم، منغمسين في اهتماماتهم.

 

- القضايا الحسية

يعاني بعض الأشخاص المصابين بالتوحد الخفيف ، وليس كلهم ​​، من اضطرابات في المعالجة الحسية يمكن أن تشمل أعراض اضطرابات المعالجة الحسية ما يلي:

- الحساسية للأضواء الساطعة

- الحساسية لأنواع معينة من اللمس

- حساسية تجاه الضوضاء العالية أو عالية الحدة

- الحساسية للروائح القوية

- ضعف التوازن

- حساسية منخفضة للألم

- يجري انتقائية للغاية بشأن الطعام

- تجنب ملامسة العين

من الأعراض المعروفة لمتلازمة أسبرجر الشائعة أيضًا لدى الأشخاص المصابين بالتوحد الخفيف صعوبة التواصل بالعين أو عدم الراحة أثناء القيام بذلك جنبًا إلى جنب مع السلوكيات الاجتماعية الأخرى ، قد يعطي تجنب الاتصال بالعين انطباعًا بأنك غير مهتم بالتفاعلات الاجتماعية عندما تكون كذلك حقًا.

 

- عدم الالتزام بالقواعد الاجتماعية

لا يبدو أن بعض البالغين المصابين بالتوحد الخفيف أو تشخيصات أسبرجر السابقة يتبعون الأعراف الاجتماعية، مثل التحدث بهدوء في المكتبة أو التناوب في محادثة.

 

- قدرة قوية على التركيز

غالبًا ما يستمتع البالغون المصابون بالتوحد الخفيف بقضاء وقت طويل في القراءة أو الكتابة أو العمل في مشروع ما في بعض الأحيان، وقد تؤدي هذه القدرة على التركيز لفترة طويلة على مصلحة معينة إلى ممارسة هواية أو مهنة.

 

- اهتمام قوي بالتفاصيل والتعرف على الأنماط

قد يتمتع الأشخاص المصابون بالتوحد الخفيف بقدرة أكبر من الأشخاص المصابين بالنمط العصبي على التعرف على الأنماط أو التفاصيل الصغيرة. يستمتع البعض بأداء المهام التي تتطلب درجة عالية من الدقة ويمكنها التعرف على الأخطاء بشكل أفضل من غيرها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا