مراجعة فيلم Fear Street Part 1: 1994

مراجعة فيلم Fear Street Part 1: 1994
مراجعة فيلم Fear Street Part 1: 1994

يصدر فيلم Fear Street Part 1: 1994 عبر نيتفليكس في 2 يوليو .

لأجيال طويلة من المعجبين، لم تكن Fear Street مجرد سلسلة من الكتب المخيفة التي تستهدف المراهقين. بل كانت تمثل رمزاً خاصاً، وسيلة لإخبار الآخرين أنك جزء من النادي الذي يقدّر الشعور بالخوف. تخلد بالسرير، وتغطي نفسك بالبطانية، تحمل المصباح اليدوي، وتقرأ طيلة الليل، غير قادر على التوقف عند نهاية معلّقة، متنقلاً من فصل مخيف إلى آخر حتى تنهي الكتاب أو تدخل والدتك لغرفتك لتوقظك للمدرسة. لقد تمكن آر إل ستاين لعقود طويلة من الاستحواذ على المخيلات الخائفة لأعداد لا تحصى من الأطفال. والآن ألهمت حكاياته المظلمة سلسلة أفلام رعب صنعت خصيصاً لنا. ومن المخيف رؤية مدى جودة الفيلم الأول في ثلاثية Fear Street هذه.

الفيلم الأول من بين ثلاثة أفلام ستصدر أسبوعياً على نيتفليكس، والذي يأتي تحت عنوان Fear Street Part 1: 1994، يقدم عالم شاديسايد، وهي مدينة أمريكية مهملة، تعاني من المخدرات والفقر والعديد من جرائم القتل الدموية التي تُعرف أيضاً باسم "Killer Capital USA". كل بضع سنوات، يظهر قاتلون آخرون ليقتلوا جيرانهم، قبل أن يموتوا هم أنفسهم بعنف. تزعم الأسطورة المحلية أن شاديسايد ملعونة من قبل ساحرة تدعى سارة فيير. وبعد 300 عام من شنقها بسبب شرها، لا زال يُعتقد أنها تستحوذ على سكان المدينة مما يؤدي لجرائم القتل الشنيعة هذه. ولكن حتى بعد مقتل بعض زملائهم في مذبحة في مركز تجاري، فإن دينا (كيانا ماديرا) وأصدقاؤها في ثانوية شاديسايد لديهم مخاوف أكثر أهمية، مثل كيفية رد الصاع لفريق كرة القدم المنافس في ساني فيل، وكيفية التعامل مع فورة القتل الأخيرة.

وفي سعي للحفاظ على صيغة ستاين، يتم نسج مخاطر الحياة أو الموت مع لمسة من الرعب الخارق من خلال ميلودراما المدرسة الثانوية، المليئة بالمنافسات والغيرة والتكتلات والشهوة والدوافع الخطيرة. لذا فإن سعي دينا للانتقام الرومانسي الطائش من حبيبها السابق سرعان ما يُدخل أصدقائها في لغز حول الساحرات، والذي يضع العديد من القتلة الذين تم إحيائهم على دربهم. إنه إطار متين يمزج بين أفلام رعب المراهقين الدموية والرعب الغامض. ومع ذلك، يتعمق مؤلفا السيناريو فيل غراتزيدي ولي جانياك (اللذان يخرجان الثلاثية أيضاً) أكثر من خلال استكشاف شخصيات جديدة ورائعة.

لانقصد هنا الصورة النمطية لأفلام الرعب الدموية الشهيرة مثل Scream و The Cabin In The Woods. لا توجد فتاة أخيرة، أو شخص يفسد الأمور، أو أحمق بلا عقل في هذا الطاقم. نحصل بدلاً من ذلك على شخصيات ترفض التوافق مع قوالب نمطية. على سبيل المثال، هناك المشجعة (جوليا ريهوالد) وهي طالبة متفوقة وتاجرة مخدرات، وصديقها المفضل، لاعب كرة القدم الحكيم (فريد هيشينغر) الذي يوازن بين المدرسة ووظيفته المتطلبة ليتمكن من إطعام إخوته. مع مثل هذه التعقيدات، ابتكر غراتزيدي وجانياك شخصيات لا تبدو مألوفة أو مكررة، بل أصيلة وحيوية. لذلك عندما يكون هناك قاتل في أعقابهم، نشعر أن قلوبنا تخفق بسرعة من الخوف.

بالحديث عن المشاهد المخيفة، تبدأ جانياك بمشهد بداية مخيف يرسم توجه الفيلم بشكل مثالي. سيشعر مواليد التسعينيات بالذهول عندما يرون مدى دقة تصوير هذه الحقبة، ابتداءً من مكتبة بي دالتون إلى موضة الأزياء بالأزهار، وخطوط الهواتف الأرضية، وكل شيء يتفاعل مع الضوء الأسود. ففي إشارة إلى الأغلفة الكلاسيكية لروايات Fear Street، تضيء ألوان النيون ليالي شايدسايد بألوان بارزة من الأزرق والأحمر والأخضر. عندما لا تكون الموسيقى التصويرية الرائعة (يمكنك تشغيلها هنا) تعبّر عن مشاعر أبطالنا المراهقين، يجلب المؤلف الموسيقي ماركو بيلترامي القشعريرة مع موسيقى تذكرنا بمؤلفاته الموسيقية لأفلام The Faculty و Scream. لكن أروع ما نشهده في الفيلم هو القَتَلة، فواحد لا يكفي لإرضاء تعطش قرّاء Fear Street للدماء، وجانياك يعرف هذا حق المعرفة.

يشرح الفيلم بلقطات من العناوين الرئيسية والحوارات عن قتلة شاديسايد، والذين نميزهم من خلال أسلحتهم الفريدة وسنوات القتل والأزياء الغريبة. سيلاحظ محبو الرعب الإشارات إلى العديد من أفلام الرعب الشهيرة. ومع ذلك يقوم غراتزيدي وجانياك بإضفاء طابع التشويق من خلال إعطائنا القدر الكافي من التفاصيل لتأسرنا. من كان هؤلاء الناس قبل أن يصبحوا "قتلة"؟ ماذا كانت قصصهم؟ وبشكل مشابه لفيلم Thir13een الذي صدر عام 2001، يترك لنا الفيلم مجالاً للتساؤل، وهكذا يمكننا تخيل قصص Fear Street المرعبة الخاصة بنا.

صحيح أن أفلام الرعب هذه مبنية على روايات خيالية لليافعين، إلا أنها تأتي بتصنيف R، حيث تحتوي على عنف ودماء وعلاقات وشتائم وغيرها. وفي حين أن هذا المحتوى للبالغين قد يبدو سيئاً للبعض، إلا أن جانياك تفكر بما نراه ونسمعه ولماذا. فمن ناحية الشتائم على سبيل المثال، فهي تذكرنا بما قبل حقبة أفلام تصنيف PG-13، عندما كان يُسمح للأطفال بإلقاء الشتائم بالأفلام لأنهم يفعلون ذلك بالحياة الواقعية. لكن يحرص السيناريو على تجنب المبالغة في ذلك.

ومع كل هذا المرح المخيف، فإن طاقم الممثلين مذهل. تثبت ماديرا بأنها بطلة رئيسية رائعة، توازن بشكل ممتاز بين الشدة والقسوة التي رأيناها عند سيغورني ويفر بحقبة أفلام Alien، وبين الحنان الداخلي. وشريكتها بالتألق بالمشاهد هي أوليفيا سكوت ويلش، والتي تقدم مزيجاً قوياً من العاطفة والألم اللذان يجعلان أدائها رائعاً.

يقدم بنجامين فلوريس دعماً قوياً بصفته شقيق دينا الصغير صاحب المؤامرات المهووس بغرف الدردشة، بينما يضفي فريد هيشينغر الضحكات كأفضل صديق غريب الأطوار. وتمتاز مايا هوك من Stranger Things بأسلوبها الفريد، في حين تشق جوليا ريهوالد مساراً شرساً ومضحكاً بعض الشيء. وعند جمعهم سوية، يصنعون طاقماً لا تريد رؤيته ناقصاً.

- ترجمة ديما مهنا

لم يكن فيلم Fear Street بحاجة إلى أن يكون بهذه الجودة. لنكن صريحين: كان بإمكان المخرجة لي جانياك وبقية الطاقم أن يعيدوا صياغة أحد قصص ستاين وإضفاء بعض عناصر أفلام القتل المثيرة على عنصر الحنين للماضي. كان سيكون ذلك كافياً لتقديم فيلم جيد وترفيهي نحضره ونحن نتناول الفشار. لكن جانياك ذهبت إلى أبعد من ذلك، مستخدمة كتب ستاين كدليل لكتابة فصلها المذهل الخاص بها في إرث Fear Street. لقد كتبته بالدم، وكانت النتيجة استثنائية. إن Fear Street Part 1: 1994 هو فيلم غني بالطابع الشخصي وبناء العالم والمفاجآت الخفية والمشاهد المرعبة. سيبتسم عشاق الرعب أمام إشارة مرئية في لحظة، ثم يجدون أنفاسهم مخطوفة ويشعرون بالذعر في لحظة أخرى في هذه المغامرة المليئة بالمذابح، ثم يجدون أنفسهم يصرخون مع جريمة قتل مصورة بشكل مروّع. قد لا يفهم أولئك الذين ليسوا من عشاق الرعب جاذبيته المظلمة. لكن بالنسبة لبقيتنا، تقدم جانياك رعباً من الدرجة الأولى يتغذى على مخاوف المراهقين والرعب والإثارة التي تمتاز بها روايات Fear Street. وهذه ليست سوى البداية…

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة IGN ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من IGN ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مؤتمر EA Play القادم سيكون بحدود 40 دقيقة
التالى تحديث الجيل الجديد يصدر مجاناً للعبة DOOM Eternal