الارشيف / تكنولوجيا / اليوم السابع

تحديثات جديدة لحماية المراهقين وخصوصيتهم على فيسبوك وإنستجرام.. اعرف التفاصيل

أصدرت شركة ميتا المالكة لفيس بوك وانستجرام تحديثات جديدة على الشبكتين تزيد من حماية المراهقين من الأذى عبر الإنترنت.

 

وجاءت أهم النقاط: 

 

* سيتم تعيين الإعدادات الافتراضية لكل شخص يقل عمره عن 16 عاماً (أو أقل من 18 عاماً في بلدان معينة) لتصبح أكثر خصوصية عند انضمامه إلى فيسبوك.

 

* نعمل على تطوير أدوات جديدة والمزيد من التوعية لوقف انتشار الصور الحميمة التي يتم إنشاؤها ذاتياً عبر الإنترنت.

 

وقالت ميتا شاركنا بعض الإجراءات التي نتخذها لحماية المراهقين من التفاعل مع البالغين الذين يُحتمل أن يكونوا مثيرين للريبة، على سبيل المثال نمنع البالغين من مراسلة المراهقين الذين ليسوا على صلة بهم، أو من رؤية المراهقين في توصيات الأشخاص الذين قد تعرفهم.

 

بالإضافة إلى إجراءاتنا الحالية، نقوم الآن باختبار طرق لحماية المراهقين من مراسلة البالغين المشبوهين الذين ليسوا على صلة بهم، ولن نعرضهم فى توصيات "الأشخاص الذين قد تعرفهم" للمراهقين. 

 

وعلى سبيل المثال، الحساب "المشبوه" هو حساب يخص شخصًا بالغًا ربما تم حظره مؤخرًا أو الإبلاغ عنه بواسطة أحد المراهقين. كطبقة حماية إضافية، أيضًا نختبر إزالة زر الرسالة بالكامل من حسابات المراهقين على إنستجرام عندما يطلع عليها البالغون المشبوهون.

 

وطورنا عددًا من الأدوات حتى يتمكن المراهقون من إعلامنا إذا كان هناك شيء ما يجعلهم يشعرون بعدم الارتياح أثناء استخدام تطبيقاتنا، ونقدم إشعارات جديدة تشجعهم على استخدام هذه الأدوات.

 

 

وعلى سبيل المثال، نطالب المراهقين بالإبلاغ عن الحسابات بعد حظرهم لشخص ما، ونرسل لهم إشعارات أمان تحتوي على كيفية التعامل مع الرسائل غير اللائقة من البالغين.

 

 وفي شهر واحد فقط في عام ، شاهد أكثر من 100 مليون شخص إشعارات الأمان على Messenger، و لقد سهلنا أيضًا على الأشخاص العثور على أدوات الإبلاغ لدينا، ونتيجة لذلك، شهدنا زيادة بنسبة 70٪ في البلاغات المرسلة إلينا من قبل القُصَّر في الربع الأول من عام 2022 مقابل الربع السابق على Messenger والرسائل المباشرة على إنستجرام.الإعدادات الإفتراضية الجديدة لخصوصية المراهقين على فيسبوك

 

 

وأشارت ميتا اعتبارا من اليوم يتم تعيين الإعدادات الافتراضية لكل من تقل أعمارهم عن 16 عامًا (أو أقل من 18 عامًا في بلدان معينة) لتصبح أكثر خصوصية عند انضمامهم إلى فيسبوك، وسنشجع المراهقين الموجودين بالفعل في التطبيق على اختيار هذه الإعدادات الأكثر خصوصية لتحديد: 

 

● من يمكنه رؤية قائمة أصدقائهم.

 

● من يمكنه رؤية الأشخاص، والصفحات، والقوائم التي يتابعونها.

 

● من يمكنه مشاهدة المنشورات التي تمت الإشارة إليهم باسمهم فيها في ملفهم الشخصي.

 

● مراجعة المنشورات التي تمت الإشارة إليهم فيها قبل ظهور المنشور في ملفهم الشخصي.

 

● من يُسمح له بالتعليق على المشاركات العامة.

 

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب طرحنا لإعدادات افتراضية مماثلة للخصوصية للمراهقين على إنستجرام وتتماشى مع إطار عمل التصميم وفقاً للسلامة و"رعاية مصلحة الطفل". 

 أدوات جديدة لوقف انتشار الصور الحميمة للمراهقين.

 

ونشارك أيضًا تحديثًا حول العمل الذي نقوم به لوقف انتشار الصور الحميمة للمراهقين عبر الإنترنت، لا سيما عند استغلال هذه الصور- المعروف باسم "الابتزاز الجنسي".

 

ويمكن أن تكون المشاركة غير التوافقية للصور الحميمة مؤلمة للغاية ونريد أن نفعل كل ما في وسعنا لثني المراهقين عن مشاركة هذه الصور على تطبيقاتنا في المقام الأول.

 

ونعمل مع المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين (NCMEC) لبناء منصة عالمية للمراهقين الذين يشعرون بالقلق من أن الصور الحميمة التي أنشأوها قد تتم مشاركتها على المنصات العامة عبر الإنترنت دون موافقتهم، وستكون هذه المنصة مشابهة للعمل الذي قمنا به لمنع المشاركة غير التوافقية للصور الحميمة للبالغين. 

 

كما سيسمح لنا ذلك بالمساعدة في منع نشر الصور الحميمة للمراهق عبر الإنترنت ويمكن استخدامها من قبل شركات أخرى في صناعة التكنولوجيا، ولقد عملنا عن كثب مع NCMEC والخبراء والأكاديميين وأولياء الأمور والمدافعين عن الضحايا على مستوى العالم للمساعدة في تطوير النظام الأساسي وضمان أنه يلبي احتياجات المراهقين حتى يتمكنوا من استعادة السيطرة على محتواهم في هذه المواقف المروعة. 

 

وسيكون لدينا المزيد لمشاركته عن هذا المورد الجديد في الأسابيع المقبلة، ونعمل أيضا مع Thorn وعلامتها التجارية NoFirtl لإنشاء مواد تعليمية تقلل من الوصمة المحيطة بالصور الحميمة، وتمكن المراهقين من طلب المساعدة واستعادة السيطرة إذا كانوا قد شاركوها أو يعانون من الابتزاز الجنسي. 

 

ووجدنا أن أكثر من 75٪ من الأشخاص الذين أبلغنا عنهم إلى NCMEC لمشاركتهم محتوى استغلالي للأطفال شاركوا المحتوى بدافع الغضب أو الفكاهة السيئة أو الاشمئزاز، وبدون نية واضحة لإحداث الضرر، و تنتهك مشاركة هذا المحتوى سياساتنا، بغض النظر عن النية. نخطط لإطلاق حملة جديدة تشجع الأشخاص على التمهل والتفكير قبل إعادة مشاركة هذه الصور عبر الإنترنت والإبلاغ عنها لنا بدلاً من ذلك.

 

ويمكن لأي شخص يسعى للحصول على الدعم والمعلومات المتعلقة بالابتزاز الجنسي زيارة موارد التعليم والتوعية لدينا، بما في ذلك مركز Stop Sextortion في مركز فيسبوك للسلامة، والذي تم تطويره مع Thorn، و لدينا أيضاً دليلنا للآباء والأمهات حول كيفية التحدث إلى المراهقين حول الصور الحميمة بمركز التعليم التابع لمركز الأسرة الخاص بنا. 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا