تكنولوجيا / اليوم السابع

هل يؤدى تغيير اسم Facebook لـMeta إلى خسارة موظفين؟

أعلن رئيس فيسبوك مارك زوكربيرج، الخميس الماضي أنه تم تغيير اسم الشركة الأم إلى "Meta"، ما يعكس  طموحات الشركة المتزايدة خارج وسائل التواصل الاجتماعي "metaverse"، وهو مصطلح خيال علمى كلاسيكى اعتمده Facebook لوصف رؤيته للعمل واللعب في العالم الافتراضى وفقا لما نقلته CNBC.

 

لكن عملية إعادة تسمية العلامة التجارية لا يمكن أن تقدم الكثير لجهود صاحب العمل فى الاحتفاظ بالموظفين وجذب موظفين جدد.

 

يقول بروكس هولتوم، أستاذ الأعمال بجامعة غورغتاون، والمتخصص في كيفية اكتساب المؤسسات لرأس المال البشري والاجتماعي وتطويره والاحتفاظ به: "أشك في أن هذا التغيير سوف يحل محل العلامة التجارية لصاحب العمل أو يحميها كثيرًا".

 

وأضاف، "مع مواجهة Facebook الكثير من الأخطاء والنقد العام الذي يؤذي العلامة التجارية، لن ينخدع الأشخاص المطلعون بهذه العلامة التجارية".

 

ومن ناحية أخرى، تصاعدت حدة التدقيق في زوكربيرج وفيسبوك في الأسابيع الأخيرة بسبب تعاملها مع المعلومات المضللة وخطابات الكراهية ، التي قد تكون ضارة للمراهقين والأطفال.

 

وتأتي الاستفسارات الأخيرة بعد أن قام موظف سابق في فيسبوك بإصدار وثائق داخلية تُظهر أن الشركة تدرك أن منتجاتها وخدماتها يمكن أن تسبب ضررًا ولكنها تكافح من أجل معالجتها.

 

ومن جانبه نفى زوكربيرج مزاعم تلك الوثائق ، قائلاً إنها "ترسم صورة خاطئة لشركتنا" ، وأن المشكلات التي يواجهها Facebook هي انعكاس للمجتمع.

 

لكن آخر أخبار إعادة تسمية الشركة ، التي تعرضت بالفعل لانتقادات لكونها تشتت الانتباه عن قائمة المزاعم ، يمكن أن تتزامن مع رغبة الموظفين في ترك الشركة؟

 

يقول هولتوم: "لدى فيسبوك أشخاص موهوبون، والمنافسون في السوق يبحثون عن تلك المواهب".

 

 "إنها تنافسية للغاية، يمكنك التأكد من أن الشركات تستعد للتواصل بشكل انتقائي للاستعلام عن الأشخاص الذين يفكرون في الانتقال.. إنه وقت محفوف بالمخاطر بالنسبة إلى Facebook من منظور المواهب ".

 

على نحو متصل، تراجع تصنيف Facebook كأفضل شركة للعمل بها لعدة سنوات بعد حصوله على المركز الأول في عام 2018، وفقًا لتصنيفات الموظفين على موقع المراجعة Glassdoor.

 

وانخفض إلى رقم 7 في قائمة 2019، بعد التقارير التي تفيد بأن شركة الاستشارات السياسية Cambridge Analytica وصلت بشكل غير صحيح إلى بيانات 87 مليون مستخدم على Facebook.

 

واحتلت المرتبة 23 في عام وصعدت إلى المرتبة 11 في عام .

 

وفي وقت سابق من هذا الصيف، كان Facebook من أوائل أصحاب العمل المؤثرين الذين أعلنوا أن جميع العمال يمكنهم طلب العمل عن بعد بدوام كامل بعد الوباء، وأن خطط العودة إلى المكتب ستتأخر حتى عام 2022.

 

ومع ذلك، يمكن لإعادة العلامة التجارية تعزيز جهود الاحتفاظ والتوظيف للموظفين ذوي التخصص العالي المشاركين في العمل metaverse من أجل "فرصة العمل على شيء ثوري حقًا بميزانية كبيرة"، كما يقول هولتوم.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا