الارشيف / تكنولوجيا / البوابة العربية للأخبار التقنية

إنتل تعد بأن تتجاوز قانون مور خلال العقد المقبل

وعد بات غيلسنجر، الرئيس التنفيذي لشركة إنتل، بتغلب صناعة أشباه الموصلات على قانون مور (القاعدة الأساسية التي تنص على أن قوة المعالجة تتضاعف كل عامين) خلال العقد المقبل.

ويعد الوعد مهمًا لأن الكثيرين في الصناعة افترضوا أن قانون مور لم يعد ساريًا، وأنه مصمم لتحقيق المزيد من التقدم في الكفاءة أكثر من العتاد.

وبعد أن استغرق الانتقال من حوسبة البيتاسكال إلى حوسبة الإكساسكيل 12 عامًا، قال غيلسنجر إنه يتحدى فريقه للوصول إلى الترتيب التالي من حيث الحجم، زيتاسكال، في غضون خمس سنوات.

وأدلى غيلسنجر بهذه التصريحات في مقابلة مع جوردون مور، المؤسس المشارك لشركة إنتل ومخترع قانون مور.

وبحسب قانون مور، يتضاعف عدد الترانزستورات عبر الرقاقة كل عامين تقريبًا في حين يبقى سعر الشريحة على حاله.

وتعتبر هذه التصريحات جريئة من شركة كافحت من أجل النهوض بتصنيع الرقاقات على مدار نصف العقد الماضي أو نحو ذلك، وفقدت ريادتها أمام أكبر مصنعي الرقاقات الآخرين، TSMC و سامسونج.

كما أنها تصريحات غريبة إلى حد ما، وذلك بالنظر إلى أن مور نفسه قال إن القانون ينتهي في غضون السنوات القليلة المقبلة، مع اقترابنا من حجم المكونات بحجم الذرة.

وتضمنت التصريحات إشارات إلى أن إنتل تولي اهتمامًا بالمطورين مرة أخرى. وقدم الرئيس التنفيذي لشركة إنتل عرضًا لخدمة المتطلبات الأكثر تطرفًا لبائعي السحابة الفائقة النطاق، مع الوعد أيضًا بإتاحة إمكانات متقدمة للجميع.

وتضمنت التصريحات الحديث عن شراكة إنتل مع جوجل لتطوير وحدة المعالج الذكي Mount Evans. ومجموعة أدوات تطوير مبرمج البنية التحتية المرتبطة بها لجعل الشبكات والبنية التحتية لمراكز البيانات قابلة للبرمجة.

ابتكر أحد مؤسسي إنتل قانون مور عام 1965

بالرغم من أن ذلك قد يبدو قدرة مصممة من قبل بائع السحابة ليستخدمها بائعو السحابة. ولكن المؤسسات المتطورة مثل شركات الخدمات المالية تستفيد من تقنيات البنية التحتية القابلة للبرمجة مثل Intel Tofino 3 ولغة P4 لبرمجة الشبكة من أجل تحقيق أداء عالٍ لتطبيقات مثل التداول.

وتسمح هذه التقنيات للمؤسسات بتحديث كيفية إدارتها للشبكات ومراكز البيانات. وأصبح من الممكن الآن برمجة كل عنصر من عناصر الشبكة والبنية التحتية للخادم، وما عليك سوى كتابة برنامج صغير. ويمكنك أن تقرر ما إذا كنت تريد تشغيله طوال الوقت أو عند الحاجة فقط، وذلك لأنه برنامج.

وهذه البرامج يمكن أن تعمل بسرعة، مما يعني عدم تدهور الأداء. ولم يكن من الممكن تصور هذا قبل بضع سنوات.

وتعمل إنتل على جعل قدرات الحوسبة المتطورة مثل التعلم الآلي في متناول المزيد من الأشخاص. وذلك من خلال مبادرات مثل مجموعة أدوات oneAPI ومحرك الاستدلال لمعالجات إنتل OpenVINO AI.

وتهدف إنتل إلى زيادة التوفر الواسع للذكاء الاصطناعي مع Sapphire Rapids. وهو الاسم الرمزي لمعالج Xeon من الجيل التالي، الذي يعد بتحقيق أداء 30X.

وهذا يعني أن مطوري الذكاء الاصطناعي يكونون قادرين على العمل مع معالج للأغراض العامة. وليس المسرعات الباهظة الثمن والمستهلكة للطاقة الموجودة في السوق اليوم.

اقرأ أيضًا: إنتل تحاول استعادة مكانتها عبر Alder Lake

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا