أخبار عاجلة
محمد محسن يحتفل بعيد زواجه الخامس من هبة مجدي -
تركيا تسجل أعلى حصيلة للمصابين بفيروس كورونا -

أحمد بلال عن ذكريات بيان 3 يوليو: "الناس طارت من الفرحة وحسيت ان مصر جابت جول"

أحمد بلال عن ذكريات بيان 3 يوليو: "الناس طارت من الفرحة وحسيت ان مصر جابت جول"
أحمد بلال عن ذكريات بيان 3 يوليو: "الناس طارت من الفرحة وحسيت ان مصر جابت جول"

تحدث أحمد بلال نجم النادي الأهلي السابق عن أبرز ذكرياته مع بيان الثالث من يوليو، والذي استجابت فيه القوات المسلحة لمطلب الشعب المصري بإسقاط الحكم، ففي 3 يوليو من عام 2013، نزل الملايين من المصريين إلى الميادين مطالبين القوات المسلحة بالتدخل لإنقاذ البلاد من حكم المعزول محمد مرسي، بعدما ارتكبوا جرائم عدة بحق مصر، فخرج المشير عبد الفتاح السيسي آنذاك ببيان تاريخي.

وقال بلال في تصريحات خاصة: أعتقد مصر الحديثة بدأت في هذا اليوم، كان واحداً من البيانات التاريخية، وكان بداية تحرك الدولة للقضاء على الفساد في كل المجالات.

أضاف: "في ذلك اليوم كنت قاعد في الكافيه بتاعي. كان مليان علي الاخر وبعد البيان على طول الناس طارت من الفرحة حسيت ان مصر جابت جول"

جاء نص البيان كالتالي:

"بسم الله الرحمن الرحيم... شعب مصر العظيم"، إن القوات المسلحة لم يكن في مقدورها أن تصم آذانها أو تغض بصرها عن حركة ونداء جماهير الشعب التي استدعت دورها الوطني، وليس دورها السياسي على أن القوات المسلحة كانت هي بنفسها أول من أعلن ولا تزال وسوف تظل بعيدة عن العمل السياسي.

ولقد استشعرت القوات المسلحة- انطلاقا من رؤيتها الثاقبة- أن الشعب الذي يدعوها لنصرته لا يدعوها لسلطة أو حكم وإنما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضرورية لمطالب ثورته.. وتلك هي الرسالة التي تلقتها القوات المسلحة من كل حواضر مصر ومدنها وقراها وقد استوعبت بدورها هذه الدعوة وفهمت مقصدها وقدرت ضرورتها واقتربت من المشهد السياسي آملة وراغبة وملتزمة بكل حدود الواجب والمسئولية والأمانة.

لقد بذلت القوات المسلحة خلال الأشهر الماضية جهودا مضنية بصورة مباشرة وغير مباشرة لاحتواء الموقف الداخلي وإجراء مصالحة وطنية بين كل القوى السياسية بما فيها مؤسسة الرئاسة منذ شهر نوفمبر 2012.. بدأت بالدعوة لحوار وطني استجابت له كل القوى السياسية الوطنية وقوبل بالرفض من مؤسسة الرئاسة في اللحظات الأخيرة.. ثم تتابعت وتوالت الدعوات والمبادرات من ذلك الوقت وحتى تاريخه.

كما تقدمت القوات المسلحة أكثر من مرة بعرض تقدير موقف استراتيجي على المستوى الداخلي والخارجي تضمن أهم التحديات والمخاطر التي تواجه الوطن على المستوى الأمني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي، ورؤية القوات المسلحة بوصفها مؤسسة وطنية لاحتواء أسباب الانقسام المجتمعي وإزالة أسباب الاحتقان ومجابهة التحديات والمخاطر للخروج من الأزمة الراهنة.

في إطار متابعة الأزمة الحالية اجتمعت القيادة العامة للقوات المسلحة رئيس الجمهورية في قصر القبة يوم 22- 6-  2013، حيث عرضت رأي القيادة العامة ورفضها الإساءة لمؤسسات الدولة الوطنية والدينية، كما أكدت رفضها لترويع وتهديد جموع الشعب المصري.

ولقد كان الأمل معقودا على وفاق وطني يضع خارطة مستقبل، ويوفر أسباب الثقة والطمأنينة والاستقرار لهذا الشعب بما يحقق طموحه ورجاءه، إلا أن خطاب السيد الرئيس ليلة أمس وقبل انتهاء مهلة الـ48 ساعة جاء بما لا يلبي ويتوافق مع مطالب جموع الشعب.. الأمر الذي استوجب من القوات المسلحة استنادا على مسئوليتها الوطنية والتاريخية التشاور مع بعض رموز القوى الوطنية والسياسية والشباب ودون استبعاد أو إقصاء لأحد.. حيث اتفق المجتمعون على خارطة مستقبل تتضمن خطوات أولية تحقق بناء مجتمع مصري قوي ومتماسك لا يقصي أحدا من أبنائه وتياراته وينهي حالة الصراع والانقسام وتشتمل هذه الخارطة على الآتى:

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تدريبات استشفائية لنجوم الأهلى استعداداً لمواجهة سموحة بالدوري
التالى تعرف على مشوار الأهلى وكايزر تشيفز فى دورى أبطال أفريقيا قبل النهائى