رياضة / عكاظ

قصص قطبَي العاصمة.. إثارة وجدل وندية

خلال أي لقاء (ديربي) بين غريمين من منطقة واحدة دوماً لا بد من وجود قصص وذكريات لا تنسى على مدار التاريخ منذ أول لقاء جمع بينهما حتى اللحظة، وكما يقول المثل «قديمك نديمك» فالهلال والنصر قطبا العاصمة الرياض مرت على مدار تاريخ مواجهاتهما السابقة قصص عديدة منها المثيرة للجدل ومنها المضحكة، إضافة إلى الإثارة والندية التي كانت حاضرة بين الجماهير والإعلاميين ومنسوبي وشرفيي الناديين.

تتغير مسميات البطولات وأنظمتها والصراعات الكروية محلياً وخارجياً، ويظل (ديربي العاصمة) واحداً من أكبر الأحداث الكروية في السعودية، ينتظره الكبير والصغير، ويتناقلون أخباره، ويتشاركون ذكرياته كلما تجدد الموعد بين القطبين الكبيرين.

خماسية زرقاء

تظلّ مواجهة ختام الدوري في عام 2017 التي انتهت بفوز هلالي بنتيجة 5ـ1، عالقة في أذهان جماهير الفريقين، إذ شهدت المباراة تألق السوري عمر خربين بتسجيله (هاتريك)، بينما سجل نواف العابد هدفاً وكارلوس إدواردو هدفاً، فيما سجل توماسوف هدف النصر الوحيد.

دون خسارة

في موسم 2013ـ2014 كان النصر الذي لم يخسر في أي مواجهة بالدوري حينها، يحتاج إلى التعادل فقط للتتويج باللقب أمام غريمه التقليدي، لكن الهلاليين أجلوا الأفراح وفازوا 4ـ3 في مباراة مثيرة طوال دقائقها الـ90.

تسلل الجدل

في موسم 2006 شهدت مواجهة الفريقين التي انتهت بفوز الهلال 2ـ1 أحداثاً قبل نهايتها بدقائق، بعدما ألغى الحكم هدفاً بداعي التسلل للنصر لطلال المشعل، لكن الأخير احتج على الحكم، وتفاقمت الاعتراضات ما أدّى لتوقف اللعب لأكثر من 15 دقيقة.

بلع اللسان

عام 1997 ارتطمت كرة مدافع الهلال عبدالله الشريدة القوية في رأس لاعب النصر ماجد عبدالله، ما عرّضه لحادثة خطيرة بعدما بلع لسانه. وفي الموسم ذاته خلال مباراة الدور الثاني، تعرض عبدالله الشريدة لضربة قوية تسببت في ثاني حادثة بلع لسان في تاريخ مواجهات الفريقين.

شطب أزرق

في موسم 1997 وتحديداً في مواجهة المربع الذهبي للدوري التي جمعت الفريقين، اقتحم صالح النعيمة إداري الفريق الهلالي يومها الملعب احتجاجاً على الحكم عمر المهنا، الذي ألغى هدفاً هلالياً في الدقائق الأخيرة، ليصدر بعدها قرار بشطب النعيمة.

تسحيب السهم

يبقى نهائي 1994ـ1995 بين النصر والهلال من أقوى ديربيات الفريقين، إذ تفوق النصر بثلاثة أهداف مقابل هدف من بينها هدف ماجد عبدالله الشهير الذي تجاوز فيه خط الدفاع والحارس وأرسل الكرة إلى المرمى عابرة من بين قدمي منصور الموينع لاعب الهلال.

ممر أزرق

في موسم 1989 استطاع النصر حسم الدوري قبل نهايته بثلاث جولات، وقبل دخول لاعبيه أرضية الملعب لمواجهة الهلال، فوجئوا باصطفاف لاعبي الهلال وهم يحملون باقات الورود لتهنئة جارهم الأصفر بتحقيق لقب الدوري.

طار الدوري

في موسم 1983 دخل الهلال (الديربي) وهو يحتاج للتعادل فقط للتتويج باللقب، لكن جاره الأصفر وقف حائلاً بينه وبين ذلك، عقب فوزه عليه 2ـ1 ليذهب الدوري إلى الاتفاقيين.

رفض الاحتجاج

في موسم 1984، وتحديداً في مواجهة الدور الثاني التي انتهت نصراوية 2ـ1، تقدمت إدارة الهلال باحتجاج لاتحاد القدم على مشاركة صالح المطلق المقيد في كشوفات نادي مارد، لكن اتحاد القدم رفض الاحتجاج وثبّت النتيجة للنصر.

هيا تعال

«هيا تعال».. عبارة أطلقها ناصر الشمراني قبل «ديربي العاصمة»، الذي كان سيجمد رصيد النصر في حال فوز الهلال ويمنح الأهلي الصدارة إذا انتصر على التعاون، إلا أن النصر تغلب على الهلال بهدف دون مقابل، في الوقت الذي تعادل الأهلي مع التعاون ليُتوج النصر بطلاً للدوري في موسم 2014ـ2015.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا