أخبار عاجلة
شوارع لندن تغرق في مياه الفيضانات| فيديو -

خطيب المسجد النبوي : حب الصحابة دِين وقربة

-07-02

خطيب المسجد النبوي : حب الصحابة دِين وقربة

المواطن - واس

تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم عن منزلة رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ونشأته وصفاته وسيرته، ونصرته للنبي صلّى الله عليه وسلم ومحبته لصحابته الكرام رضوان الله عليهم أجمعين، مؤكداً أن حبّ الصحابة والذبّ عنهم، ونصرتهم، والاقتداء بهم دينٌ وقربة واتباع لأمر الله ونهج رسوله.

خطبة الجمعة من المسجد النبوي

وبيّن فضيلته أن الله خلق العباد وفاضل بينهم، وخير العباد نبيّنا محمّد صلى الله عليه وسلم فاصطفاه لنفسه، وابتعثه برسالة، وخير صحب للرُسل أصحاب نبيّنا محمّدٍ صلى الله عليه وسلم، وخيرهم خلفاؤه الأربعة من بعده، وأكمّلهم وأعلاهم منزلة الصدّيق الأكبر، ثم عمر الفاروق، ثم ذو النورين عثمان، ورابع الأربعة العُظماء علي بن أبي طالب بن عبدالمطلب، ابن عمّ النبي صلى الله علية وسلم.
وأضاف إمام وخطيب المسجد النبوي متحدثاً عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : كنّاه النّبي صلى الله علية وسلم بأبي تراب، قال سهل بن سعد رضي الله عنه : « مَا كان لِعَلَي اسم أَحَبَ إليه من أبي تراب ، وإِنْ كَانَّ لَيَفْرحُ به إذا دعِي بها، وَمَا سماه ُأبو تراب إِلّا النّبي صلى الله عليه وسلم » متفق عليه ، فقد كَانَ في حِجر رَسُولٍ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَبْلَ الْإسْلام، فتربى في بيته، وبادر إلى الإسلام، وهو دون عشر سنين.

هجرة علي بن أبي طالب

وذكر إمام وخطيب المسجد النبوي عن هجرته قائلاً : هاجر رضي الله عنه إلى المدينة، وزوّجه النَبي صلى الله عنه ابنته فاطمة رضي الله عنها، وأعانه في جهازها، وشهد له النّبي صلى الله عليه وسلم بالجنّة أكثر من مرة ، وأخبر أنّه من الشُهداء، وأنّه يحبُّ اللهَ ورسوله، ويحبهُ اللهُ ورسولُه، وكل مؤمن تبع النِّبي صلى الله عليه وسلم فهو كما قال الخليل صلى الله عليه وسلم “فمَنْ تَبِعني فَإِنَهُ مِني”.
وأضاف الشيخ القاسم : كان كريم المعشر حَسَن الخلق، وفيّاً معترفاً بفضل من سبقه، موقّراً للخلفاء قبله مظهراً لمحبتهم، فبادر إلى بيعة أبي بكر رضي الله عنه بعد وفاة النِّبي صلى الله عليه وسلم، ثم بايع عُمَّر وعثمان في خلافتهما، وكان لثلاثتهم نِعْمَ الوزيرٌ والمستشار في القضاء والحرب والفتوى، وقام في النّاس بالعدل، لا يحيد عن الكتاب والسُّنَّة، وكان يتحرّى سنَّة الخلفاء الراشدين من قبله، ويعمل بها ولا يخالفها، وكان قاضياً لا يداني في الفصل بين الخصوم، بل كان أقضى الصّحابة وأدقهم نظراً في الخصومات، بعثَهُ النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل اليمن قاضياً وقال عمر رضي الله عنه «أقضانا علي».

فضل حب الصحابة

وأوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمين قائلاً، أيها المسلمون: َحْبٌ الصّحابة دِيْنٌ وقربة، وكل خير فيه المسلمون إِنما هو ببركة ما فعله الصّحابة الذين بلّغوا الدين، مبيناً أن الله عز وجلّ خصّ الخلفاء الراشدين بفضائل لم يختصّ غيرهم بها، إذ شهد لهم النَبي صلى الله علية وسلم بالهدى والرشاد، وأمر باتباع سنتهم، ولزوم طريقهم، وإمامهم المقدّم فيها أبو بكر، ثم عمر ثم عثمان ثم علي – رضي الله عنهم- وخير الصّحابة تبع لخير الخلفاء الراشدين، قال ابن مسعود رضي الله عنه : «قومٌ اختارهم الله لصّحبّة نبيّه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوهم في آثارهم وتمسّكوا بما استطعتم من أخلاقهم ودينهم فَإِنهم كانوا على الهدى المستقيم».

وتابع إمام وخطيب المسجد النبوي قائلاً: أيّها المسلمون فكما خصّ الله عز وجل بعض الصّحابة بمناقب، فكذلك اختّص منهم بالفضل ممّن كان منهم من أهل السّابقة والمشاهد العظيمة، فَمَنْ أنفّقَ مِنْ قبل صّلح الحديبية وقاتل، أفضل ممّن أنفقَ مِنْ بعده وقاتل، والمهاجرون مقدّمون على الأنصار، مستدلاً بقول رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: يا بنَ الخطَّابِ ما يدريِك لعلَّ اللهَ اطلَّع على هذه العصابةِ من أهلِ بدرٍ فقال : اعملوا ما شئتُم فإنِّي قد غفرتُ لكم. ولا يدخل النار أحدٌ بايعَ تحت الشجرة، بل قد رضي الله عنهم ورضوا عنه، وقال النبي لمن شهد الحديبية: “أنتم اليوم خيرُ أهل الأرض”.
واختتم فضيلته الخطبة بقوله : ومَنْ حب الصّحابة حشر معهم، ومن حُبّهم نصرتُهم والذّبُّ عنهم، والثناء عليهم والاقتداء بهم.
شارك الخبر


مقالات ذات صلة

"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تاليسكا: الانتقال إلى النصر بمثابة صك «الجدارة»
التالى منصة منطقة مكة