الارشيف / السعودية / المواطن

رؤية 2030 تعيد صياغة المملكة الثالثة على أسس ثابتة

  • 1/2
  • 2/2

أكد الكاتب والإعلامي خالد الربيش أن المملكة وخلال سبعة أعوام، هي عمر رؤية “2030” منذ الإعلان عنها في 2016 وحتى اليوم، شهدت، تقدماً ملموساً في العديد من المجالات التي تحققت نتيجة الجهود المستمرة للقيادة الرشيدة، لإعادة صياغة المملكة الثالثة على أسس ثابتة، ومرتكزات صلبة، تنطلق منها البلاد صوب الازدهار والتنمية المستدامة.

إبداع ورؤية ثاقبة

وأضاف الكاتب في مقاله له بصحيفة “الرياض” بعنوان “التقدم المستمر”، أن التقدم الذي أحرزته المملكة كان متواصلاً ونوعياً، ما يعكس حجم الجهود الرسمية المبذولة، وكفاءة التخطيط المُتقن لها، حتى تحقق المستهدف منها، هذا التقدم لم يقتصر على ما ورد في تقارير الجهات الحكومية الدورية، وإنما شهدت به أيضاً المنظمات الدولية المختلفة، التي رأت أن المملكة نجحت في تحقيق كل ما سعت إليه وخططت له ببراعة نادرة، ورؤية ثاقبة، معتمدة على إبداع قادتها وتفكيرهم الابتكاري، وعزيمة أبنائها ورغبتهم الجادة في إحداث التغيير الجذري، ومواكبة التطور العالمي”.

قد يهمّك أيضاً

تقدم بشتى المجالات

وتابع الكاتب “وخلال سنوات الرؤية كان ما رصدته المؤشرات الدولية من تقدم سعودي كثيراً ومتنوعاً، ليس أوله التقدم في مؤشر التعليم والصحة والبنية الرقمية للبلاد، وليس آخره التقدم في مؤشر التنافسية العالمي والأداء الحكومي، وصولاً إلى ما حققته المملكة قبل ساعات من تقدمها إلى المركز السادس في مؤشر القيم والسلوكيات الخاصة بقطاع الأعمال، بحسب التقرير السنوي للتنافسية العالمية “2022” الذي نشره المعهد الدولي لتطوير الإدارة ومقره سويسرا”.

قطاعات استثمارية جديدة

وواصل الكاتب بقوله “يعكس هذا التصنيف تفوقاً في تطوير أربع فئات رئيسة، شملت الأداء الاقتصادي، وكفاءة الحوكمة، وكفاءة بيئات الأعمال، والبنية التحتية، ويندرج تحتها كفاءة الأعمال، ومواءمتها للمعايير الدولية، وانفتاحها على الاستثمارات الأجنبية، والقدرة التنافسية للأعمال، والتطور الاقتصادي الذي تشهده، والمرونة في إجراء الأعمال، ومسيرة التحول الرقمي لديها”.

وتابع الكاتب “ولا يمكن الفصل بين التقدم السعودي في مؤشر القيم والسلوكيات الخاصة بقطاع الأعمال، وبين التقدم الذي أحرزه الاقتصاد الوطني في سنوات الرؤية، من خلال استحداث قطاعات استثمارية جديدة، والإعلان عن مشاريع نوعية، والتنوع في مصادر الدخل، وجذب الاستثمارات الخارجية، وتقليل الاعتماد على دخل النفط”.

عمل دؤوب واستثنائي

وختم الكاتب بقوله “ولم يكن ما تحقق للمملكة في المؤشرات الدولية محض مصادفة، وإنما هو نتاج عمل دؤوب واستثنائي، يباركه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقاده ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان لترجمة برامج الرؤية وخططها إلى إنجازات ملموسة، يستشعرها المواطن والمقيم، ويشيد بها العالم”.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا