الارشيف / السعودية / المواطن

طبيبة الإنسانية.. حكاية الشهيدة عفاف فلمبان

“حين تكون الشهامة فردًا والإنسانية بشرًا” بتلك الكلمات المؤثرة نعت وزارة الحرس الوطني، الطبيبة الإنسانة عفاف فلمبان، التي توفيت غرقًا برفقة صديقة لها، بعدما حاولا إنقاذ فتاتين من الغرق.

ونشرت وزارة  الحرس الوطني عبر حسابها بموقع “تويتر”، مقطع فيديو مؤثر تحت عنوان ” الطبيبة الشهيدة عفاف فلمبان.. حين تكون الشهامة فردًا.. والإنسانية بشراً.. والموت حياة”.

الطبيبة الإنسانة

ورصد الفيديو شهادات زميلات الطبيبة الراحلة في العمل، حيث أشادوا بها على أنها كانت طبيبة إنسانة ومعطاءة إلى أبعد الحدود وتحب الخير لغيرها.

ووصفت إحدى زميلات الطبيبة عفاف بأنها كانت مثل “البلسم” لكل من يعرفها، فيما أشارت أخريات إلى حسن تواضعها وأدبها وأخلاقها الكريمة مع الصغير والكبير، حتى أنها قدمت آخر لحظة في حياتها من أجل إنقاذ روح.

واعتبرت الزميلات الطبيبة عفاف فلمبان بأنها قدوة لهم ولطلابها ولمرضاها، فلم ترد حالة حتى أنها كانت تطلب أرقام مرضاها لتتصل بهم شخصيًا وتتابع حالتهم بعد خروجهم من المستشفى، داعين لها بالرحمة والمغفرة.

معلومات عن عفاف فلمبان

كما ذكرت الوزارة في مقطع الفيديو، معلومات عن الطبيبة عفاف فلمبان، التي كانت تعمل كاستشارية الأمراض النسائية والعقم، حيث تخرجت من جامعة الملك سعود في تخصص الطب والجراحة عام 1993.

حصلت على البورد الكندي والتخصص الدقيق في ربوتيك علاج العقم من جامعة ميغيل بكندا عام 2000.

التحقت الطبيبة عفاف فلمبان بمستشفى الحرس الوطني عام 2001 حتى لحظة وفاتها.

حصلت على العديد من الجوائز والتكريم وتم نشر عدد من الأبحاث العلمية الخاصة بها في مجلات علمية محكمة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المواطن ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المواطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا