الارشيف / السعودية / صحيفة عاجل

«بوليفارد رياض سيتي».. جوهرة موسم الرياض الساطعة

بوصلة تشير إلى شمالي العاصمة، نحو جوهرة تضيء للرياض كل الأنوار، منطقة استثنائية وضعت لموسم الرياض الأول حضورًا لامعًا عبر كل صنوف الترفيه، حين كانت تضيء نافورتها على رأس ساعة بألوان الجمال، هي اليوم تُعاد، وبشكل مختلف وأكبر عما كانت عليه في ذلك الموسم.

هنا «بوليفارد رياض سيتي»، مكمن الجمال في موسم الرياض ، تستند على مكتسبات سابقة، وبناء جديد في التوسع والحضور والجاذبية المستمرة، كان هذا الموقع أساس انطلاقة النسخة الثانية من الموسم في 21 أكتوبر الماضي، ليدشن اليوم فعاليته في أرض الترفيه الجامعة، التي يمكن وصفها بمدينة الفعاليات.

منطقة «بوليفارد رياض سيتي» كانت في موسم الرياض الأول أرض الفعاليات، وهي اليوم تدشن مرحلة استثنائية نوعية، لتستمر في حضورها مع ثلاثة أضعاف في المساحة لتصل إلى 900 ألف م2، تحتوي على أكثر من 10 آلاف موقف للسيارات.

جوهرة الموسم «بوليفارد رياض سيتي»، تتضمن 9 مناطق داخلية، فهناك منطقة «بوليفارد رياض سيتي سكوير»، التي استوحت تصميمها من ميدان «تايم سكوير» في نيويورك، وتتزين بشاشات عملاقة على ارتفاع أكثر من 30 م، وتضم أكثر من 102 متجر، مقسمة بين: المطاعم والمقاهي والمتاجر العالمية والمحلية.

كما تضم منطقة «الموسيقى» أكاديمية لتعليم الموسيقى، ومنصة للعروض الحية، وثلاثة متاجر لبيع الأدوات الموسيقية، ومواقع لبيع العطور والإكسسوارات والملابس، إضافة إلى 8 مطاعم، وتأتي «منطقة استديو»، بطابع العروض الحية والمسرحية، ويصل عدد المسارح فيها إلى 6 مسارح، تُقدّم فيها مسرحيات درامية وغنائية، إضافة إلى المطاعم والمقاهي.

ولحضور الرياضة طابع مميز في منطقة «سبورت»، التي تحفل بعدة فعاليات رياضية وترفيهية، مثل ألعاب المسابقات وألعاب القتال، إضافة إلى المتاجر العالمية، والمقاهي المحلية لبعض الأندية السعودية، ويستوحي المجتمع الترفيهي في منطقة «تريكاديرو» طابعه من تصميم شارع "كوفينتري" في لندن.

ويبدو الظهور الأخاذ لمنطقة «أفالانش»، وهي منطقة ثلجية تشمل صالة تزلج داخلية، وتتضمن 10 فعاليات ترفيهية، ثم تظهر منطقة «جاردن» في واحة جمالية يتزين بها 27 مطعمًا محليًا وعالميًا، تنسجم معها منطقة «النافورة»، وهي واحدة من أهم معالم «بوليفارد رياض سيتي»، وتتميز بعروض الليزر وانسجام الموسيقى.

وتظهر علامات التميز في منطقة «المسارح»، التي تتضمن: محمد عبده أرينا، الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 18 ألف مقعد، ومسرح أبو بكر سالم، الذي يتسع لأكثر من 7 آلاف مقعد. تجدد منطقة «بوليفارد رياض سيتي» رونقها يوميًا، لتحفل بأكبر دور العرض السينمائية في الشرق الأوسط، إذ تحتوي على شاشات سينمائية عالية الجودة تُعرض فيها أحدث الأفلام، بعدد صالات سينما يصل إلى 25 صالة، وطاقة استيعابية تتجاور 1500 شخص، مزدانة بتجربة فاخرة جديدة.

وإضافة إلى العناصر الجديدة في المنطقة، هناك مسرح خارجي للعروض الغنائية، تُستضاف فيه فرق موسيقية متنوعة طول فترة الموسم، من بينها فرق موسيقية عالمية.

رحلة «بوليفارد رياض سيتي» ليست رحلة العودة فحسب، بل هي تجربة جديدة نحو جوهرة تشكلت لتكون الأبرز منذ الانطلاقة الأولى في موسم الرياض الأول، وتستمر اليوم بوهج الدهشة.

اقرأ أيضًا :

تركي آل الشيخ: زوار موسم الرياض يتخطون المليون زائر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صحيفة عاجل ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صحيفة عاجل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا