أخبار عاجلة

طارق الشناوي يكتب: مأساة اسمها حرف الجر (في)

طارق الشناوي يكتب: مأساة اسمها حرف الجر (في)
طارق الشناوي يكتب: مأساة اسمها حرف الجر (في)

قال لي كاتبنا الكبير أسامة أنور عكاشة إنه كان فى الماضى يتقاضى فى الحلقة نفس أجر كبار النجوم أمثال يحيى الفخرانى ومحمود مرسى، ولو راجعت (التترات) فى الزمن الماضى الذى كثيرا ما نصفه بالجميل، رغم يقينى أن الجمال والقبح لا يرتبطان بزمن واحد، سنعثر لو دققنا على هذا المزيج الذى لا هو جمال مصفى ولا قبح أيضا مصفى.

فى تلك السنوات وحتى بداية الألفية الثالثة، كان الكاتب والمخرج يتصدران الجميع وبعدهما يأتى النجوم، وكثيرا ما كان المتفرج يقول إن هذا مسلسل الكاتب أسامة أنور عكاشة، وجلال عبدالقوى، وصفاء عامر، ويسرى الجندى، أو المخرجين فاضل والعلمى وإسماعيل عبدالحافظ وإنعام محمد على ومجدى أبوعميرة وغيرهم. أحدثت الفضائيات انقلابًا جذريًا فى المنظومة.. اسم النجم أصبح هو الذى يحدد سعر البيع، وبالتالى فإنه يتدخل فى الكثير من التفاصيل، حتى اختيار الممثلين المشاركين، دائما ما يسارع المخرج والمنتج بالحصول على ضوء أخضر من النجم أولًا بالموافقة على ترشيحات الآخرين، وكثيرا ما يُصبح هو الأب الشرعى للجميع.

وهكذا وجدنا أن العديد من الأعمال الفنية تبدأ باسم النجم، ثم يأتى حرف الجر (فى)، وبعدها اسم العمل.. هناك قطعًا استثناءات، وأكثرها وضوحا (لعبة نيوتن).

حالة مختلفة لها خصوصية تعلن عن نفسها، تبدأ من (التتر) الذى يعيد مجددًا الاعتبار للمخرج فهو يتصدر الأسماء، وهكذا جاء اسم تامر محسن، ثم منى زكى سابقة النجوم، نقرأ بعدها محمد فراج ومحمد ممدوح وسيد رجب وعائشة بن أحمد، ثم يأتى حرف الجر (فى)، يليه اسم المسلسل (لعبة نيوتن)، والذى يعنى هذه المرة أن الجميع مشاركون فى العمل الفنى، بداية من الكاتب والمخرج، بينما فى السنوات الأخيرة وجدنا أن هذا الحرف يأتى فقط بعد اسم النجم أو النجمة الأولى، وكأنه يشير إلى سيطرة مفرطة للنجم، فهو الذى يتحمل بمفرده المسؤولية أمام الجمهور.

ربما يراه البعض مجرد ملاحظة خارج النص، لا تعبر من قريب أو بعيد عما نراه على الشاشة فى الكتابة والإخراج والتصوير والمونتاج، وغيرها التى فى النهاية تشير إلى مناطق القوة أو الضعف، بينما فى الحقيقة أسلوب كتابة (التترات) يؤكد ما هو أهم: إلى من تنتمى (جينات) العمل الفنى؟.. وبعد أن صار فى السنوات العشر الأخيرة مع زيادة عدد الفضائيات اسم النجم الأول هو الذى يضمن التسويق للمسلسل، تراجع كثيرا المخرج عن القيادة، شاهدنا الكثير من تجاوزات النجوم على مقدرات العمل الفنى، وبالتالى التراجع فى كل شىء.

فى مسلسل (القاهرة كابول) أيضا تقرأ أسماء أربعة نجوم «طارق لطفى وخالد الصاوى وفتحى عبدالوهاب ونبيل الحلفاوى»، قبل (فى)، بينما فى مسلسل (كل ما نفترق) تتصدر ريهام حجاج كل الأسماء ويأتى خجولًا حرف (فى)، وكأنها تنظر شذرا للجميع وتقول متوعدة (حد له شوق فى حاجة)!!.

[email protected]

المقال: نقلاً عن (المصري اليوم).

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق تعرف على سؤال الحلقة 18 من برنامج مهيب ورزان في رمضان | فيديو
التالى طبيب المشاهير يمنح عاصي الحلاني ابتسامة انشاصي سمايل