الارشيف / فن / بوابة فيتو

زوج هند رستم.. ذكرى رحيل الدكتور محمد فياض أشهر طبيب نساء وتوليد في مصر

الدكتور محمد فياض رحل في مثل هذا اليوم 5 يناير 2009 رائد من رواد الطب في مصر بمجال أمراض النساء والتوليد والعقم، كان يحلم أن يكون بحارا ولظروف عائلية أصبح طبيبا وعضوا بعدة منظمات دولية تهتم بصحة الأم والطفل، وبداخله فنان متذوق للجمال ويجمع أندر التحف فهو يهوى كل ما هو جميل وهوايته السباحة تزوج الفنانة هند رستم ويرى أن الثقة والتفاهم هما أساس نجاح الحياة الزوجية.اضافة اعلان

ويقول الدكتور فياض عن بدايته العملية: مارست رياضة السباحة منذ الصغر حتى إني كنت بطلا في النادي الأهلي لذلك حلمت بأن أقود سفينة في وسط البحار لكن والدي أقنعني بدراسة الطب نظرا لتفوقي وحدث ذلك لإرضائه واخترت طب النساء للنتيجة السعيدة في الحصول على طفل يملأ حياة الزوجين.
 
وأضاف في حواره مع مجلة سيدتي عام 1998: سافرت للدراسة بالخارج وعرض علي العمل هناك لكني فضلت العمل بمصر التي تخرجت منها ولم أفكر أبدا بالزواج من أجنبية، وعندما تقابلت مع هند في وسط أصدقاء وحدث تجاوب وتفاهم وارتياح ولأني أفضل عدم الزواج من نفس المهنة منعا للملل تزوجت من هند رستم وفضلت هي الاعتزال دون ضغط مني وبرغبة خاصة مني تعلمت هند الطبخ وأصبحت طباخة ماهرة.
 
وقدم الدكتور فياض نصيحته إلى كل زوجين ويقول: الثقة المتبادلة والوفاء يجعل الحياة تستمر وتنجح هذا من ناحية الزوجة أما من ناحية الزوج فعن طريق احترام الزوجة وإعطائها حقوقها كاملة وإعطائها جزء من وقته واعترف أن الخلافات البسيطة تعطي الحياة مذاقا مثل النكهة في الطعام وأن يكون هناك ديمقراطية في المنزل.

وأضاف: لدي بعض المؤلفات لكن أهمها في نظري كتاب (إعجاز آيات القرآن في بيان خلق الإنسان) وهناك كتاب (الوفاء امرأة) وهذه طبيعتها، والكتاب الثالث (الجمال والتجميل في مصر القديمة) فالمصري القديم ملك كل أسرار الجمال الروحي والخلقي والمظهري، أما الكتاب الرابع فهو (المرأة المصرية القديمة) وقد نلت عنه جائزة أحسن مؤلف لعام 1997 والكتاب الأخير (الولادة في مصر الفرعونية).

فى ذكرى ميلادها.. هند رستم تعترف: أنا أصل الإغراء.. ولست نادمة على قرار الاعتزال

وفي المقابل أجرت المجلة اتصالا بالفنانة هند رستم حول الصفات التي أعجبتها في الدكتور فياض فقالت: تزوجنا زواجا تقليديا فقد تزوجنا بعد أن تعرفت عليه في شهر واحد لإحساسنا بالتقارب في الأفكار بالإضافة إلى أخلاقه وأدبه الزائد عن اللزوم وهو كريم بمعنى الكلمة ورمزا للطبيب الإنسان.

وأضافت أنا أشترك مع زوجي في الهدوء بالرغم من أني كنت زمان عصبية لكني تعلمت منه الهدوء وطولة البال والحمد لله ذوقنا واحد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى