الارشيف / فن / الفجر

مهنة كباقي المهن.. وحيد حامد يكشف لنا عالم التسول في "دون ذكر أسماء"

  • 1/8
  • 2/8
  • 3/8
  • 4/8
  • 5/8
  • 6/8
  • 7/8
  • 8/8

بدون ذكر أسماء.. عالم التسول من وجهة نظر وحيد حامد الدرامية

امتلأت مشاهد مسلسل “دون ذكر أسماء” بروائح الشوارع الفائحة، ملطخة بتراب الأرصفة والكباري التي يمكث بها المتسولون، متمرجحين بين هنا وهناك؛ لجمع القدر الأكبر من "الإيراد" ليعودوا به إلى النعجة في آخر اليوم.

 

e8cde33db5.jpg

 

وسيأتي يوما حتمًا وستقابل المتسولين في يومك، إما في الإشارات على هيئة بياعين الفُل، أو مقترنين بأحد أصحاب الإعاقة، لاعبين على عواطفك لدفع قدر من المال، ومن سوء حظك إذا لم ينَل هذا القدر رضاءهم، فستلقى أسوأ يوم بحياتك، إثر دعوتهم عليك.

 

2b03871c6f.jpg

 

أبطال مسلسل “دون ذكر أسماء”

 

ويشارك في بطولة مسلسل دون ذكر أسماء الفنان أحمد الفيشاوي، روبي، حورية فرغلي، فريدة سيف النصر، محمد فراج، شيرين رضا، عبد العزيز مخيون، سهر الصايغ، أحمد راتب، مؤمن نور، ناهد رشدي، مريم حسن، تأليف وحيد حامد، وأخرجه تامر محسن.

ecf4c185e2.jpg

 

وحيد حامد يكشف لنا كواليس خلف عالم التسول

 

امتعنا الكاتب وحيد حامد في رحلة غوص في أعماق عالم التسول والشحاذة، عرّفنا على أسرار هذا العالم الذي كانت أقصى معرفتنا به هو علاقتنا بالسائلين الذين نقابلهم، وإما نعطيهم الذي فيه النصيب، أو نتجاهلهم معتبرين الموقف انتهى على ذلك.

 

177cec3cb0.jpg

 

وكشف لنا وحيد حامد أن هناك كواليس خلف عالم التسول أعمق من تصوراتنا، فلكل منطقة رئيس لحركة التسول، لا يمكن لأحد خارجها ممارسة عمله بها، فهي مهنة كباقي المهن، لها قانون ونظام، ومن يخالفهما ينال عقابه الفوري في محكمة المهنة التي لا تعرف للرحمة طريق.

 

178fc3c152.jpg
محمد فراج في دور رجب 

 

رجب الفرخ الذي تحول من طالب علم إلى متسول

 

كما لم يكتفي وحيد حامد بمناقشة عدد من القضايا المختلفة بهذا العمل، أبرزهم التسوُل، بل عمل على تقديم ممثلين العمل بشكل متميز لم يظهروا به من قبل، فمثلا الفنان محمد فراج وشخصية رجب الفرخ، الطالب الإسكندراني الذي أتت به ظروفه لأرجاء قاهرة المعز، والمكوث بشوارع وسط البلد، والنوم بمخزن النعجة إلى يوم الدين، بعد أن تحول في يوم وليلة من طالب علم إلى متسول.

 

c6656a89b2.jpg
روبي في دور مبسوطة 

 

مبسوطة أتعس خلق الله على أرضة

 

وأظهر لنا وحيد حامد شخصية مبسوطة التي جسدتها الفنانة روبي، وبالتأكيد لم يكن لها نصيب من اسمها، حيث كانت أتعس خلق الله على أرضه، عاشت بأركان مخزن النعجة غير الآدمي، ثم خلعت ثوب التسول لترتدي ثوب اللبيسة لكروانة مطربة الأفراح، وكأن كُتب عليها أن تعيش تابعة لأشخاص دون شخصية مستقلة.

 

b44792d896.jpg
شرين رضا في ثوب نجوى كمال

 

شخصيات فريدة في دون ذكر أسماء

 

والجدير بالذكر ان حيد حامد قد خلق عددًا من الشخصيات الفريدة إلى جانب مبسوطة ورجب الفرخ، من بينهم شخصية عاطف ربيع، أو كما كان يناديه البعض بـ عاطف ابن بياع البسبوسة، الذي جسدها الفنان أحمد الفيشاوي، الشاب المصور الصحفي ذو الأحلام المتطلعة، وشيرين رضا في ثوب نجوى كمال التي كانت نهايتها أكبر عقاب على تاريخ حياتها بأكمله، أما عن شخصية كشاف النور، فجسدها مؤمن نور في المسلسل، على خطى عمرو واكد كشاف النور بفيلم ديل السمكة لوحيد حامد أيضا.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الفجر ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الفجر ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا