فن / عكاظ

السرد يفقد ربانه «جارالله الحميد»

فقد فن السرد ربانه الفاتن جارالله يوسف عبدالعزيز الحميد؛ إثر معاناة لم تمهله طويلا، وتقام الصلاة عليه اليوم الجمعة، وفُجع الوسط الثقافي، برحيل كاتب فذّ ونوعي، وعلى درجة راقية من الوعي والإنسانية، وأفاد من تجربته كتابا ومبدعين عربا، ولن تنسى، رائحة المُدن، ما أضافه لها الحميد من عبق، وما تلمسه ورصده لتوثيق حزن الأعشاب البريّة.

والراحل كاتبٌ وقاصٌ وأديبٌ وشاعر سعودي، بدأ مسيرته القصصية في 1977. وكان عضوا في نادي حائل الأدبي ومجلس إدارة نادي المنطقة الشرقية الأدبي، وكتب في صحف عدّة؛ منها: الجزيرة السعودية، والقبس الكويتية، وصحيفة عكاظ السعودية، والعربية.نت.

أحزان عشبة برية (1980)، دار الوطن للنشر، الرياض.

وجوه كثيرة أولها مريم (1984)، عن نادي القصة السعودي.

رائحة المدن (1998)، عن نادي جدة الأدبي الثقافي.

ظلال رجال هاربين (2000)، عن نادي حائل الأدبي.

الأعمال الكاملة (2010)، عن نادي حائل الأدبي، ومؤسسة الانتشار العربي ببيروت.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة عكاظ ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من عكاظ ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا