الارشيف / سياسة / اليوم السابع

القوى العاملة: ميثاق شرف من كل منشأة صناعية لحماية بيئة العمل من التلوث

تُواصل مديريات القوى العاملة بالمحافظات تنفيذ مبادرة "المناخ مسئوليتي"، التى أطلقتها وزارة القوى العاملة بتوجيه من الوزير حسن شحاتة، منذ بداية شهر سبتمبر الماضي، وذلك بالتزامن مع اقتراب انعقاد مؤتمر المناخ "COP 27"، بمدينة شرم الشيخ، خلال الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر 2022 الجاري.

 

وبحسب تصريحات سهير الليثي، رئيس الإدارة المركزية للسلامة والصحة المهنية بوزارة القوى العاملة، يُجرى إطلاق و تنفيذ المبادرة فى 12 محافظة على مستوى الـ27 محافظة، وأن "المبادرة" تستهدف العمل على نشر ثقافة المناخ، ومواجهة التغيرات المناخية، ويُشْرَح خلالها الوضع لكل جهة أو شركة، وطلب ميثاق شرف من كل منشأة صناعية لما يمكن أن تقدمه لحماية بيئة العمل من التلوث، وتوعية العاملين بها بالإجراءات التى يجب اتباعها لتحسين حالة المناخ. 

 

وبما أن هذه "المبادرة" تأتى انطلاقًا من المسئولية الوطنية والمجتمعية لدور"الوزارة"، فإن الإدارة المركزية للسلامة والصحة المهنية، وتأمين بيئة العمل تواصل حاليًا إطلاقها وتنفيذها فى المحافظات، بهدف نشر التوعية والثقافة المطلوبة فى كيفية ترشيد استهلاك الطاقة المتاحة، وكذلك نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية فى كافة المنشآت والمصانع؛ للوصول إلى مناخ آمن، وبيئة عمل صحية، تماشيًا مع إطلاق مصر مؤخرًا إستراتيجيتها الوطنية لتغير المناخ 2050.

 

جاء ذلك فى تقرير صدر اليوم السبت، أعده المركز الإعلامى بوزارة القوى العاملة، عرض خلاله أهداف هذه "المبادرة"، وأهمية تنفيذها خاصة فى الوقت الراهن، حيث استعدادات مصر لقمة "cop27" بشرم الشيخ؛ لحماية كوكب الأرض من تلوث المناخ بكافة أشكاله، ودور كل مؤسسة مصرية فى دعم ذلك الاتجاه، الذى أكده الرئيس عبدالفتاح السيسي، مع قرب انعقاد الدورة الـ27 لقمة المناخ العالمية فى مصر، بما تمثله من فرصة سانحة لإعادة تأكيد التزام الدولة المصرية بدعم وتعزيز جهود مواجهة تغير المناخ، والتكيف مع آثاره السلبية، والبناء على الزخم الدولي، والإرادة السياسية المتوافرة من كافة الأطراف لهذا الغرض، وأن مصر تدرك تمامًا حجم المسئولية الملقاة على عاتقها كرئيس للمؤتمر، وتعى أن شعوب العالم فى شتى أنحاء الأرض تتطلع إلى نتائج ملموسة، تساهم فى إحداث تغيير حقيقى على الأرض، ينقلنا من مرحلة التفاوض حول النصوص والإعلان عن التعهدات، إلى مرحلة التنفيذ الفعلى على كافة المستويات، للوصول إلى أهداف اتفاق باريس، وفى مقدمتها هدف الواحد ونصف درجة مئوية.

 

تقرير المركز الإعلامى لوزارة القوى العاملة رصد تفاصيل مبادرة "المناخ مسؤوليتي" التى تتبناها "الوزارة"، وقال: إنها تُنفَّذ من خلال مجموعة من المحاور، بالتعاون بين المديريات وديوان عام الوزارة، وذلك بتنفيذ مبادرتين خلال الشهر فى كل محافظة، الأولى عن طريق "المديرية"، والثانية من خلال المديرية والوزارة معًا، موضحًا أن المرحلة الأولى من المبادرة تُنَفَّذ فى 12 محافظة على مدار يوم واحد فقط، وذلك فى محافظات: " القاهرة - الجيزة - القليوبية - الشرقية - المنوفية - الدقهلية - الإسكندرية - المنيا - أسيوط - أسوان - بورسعيد - جنوب سيناء". وأشار "التقرير" إلى أن "المبادرة" عبارة عن ندوات ومحاضرات توعوية داخل المنشآت، يشارك فيها عمال وأصحاب أعمال وإدارات، تُنَسِّق فيها إدارة السلامة والصحة المهنية بالمديرية، مع نظيرتها داخل تلك المنشآت، إعداد المحاضرات، والمادة العلمية، وذلك بتكليف ومتابعة من الإدارة المركزية للسلامة والصحة المهنية، وتأمين بيئة العمل بالوزارة، والتى تتلخص فى التعريف بتأثير التغير المناخى على بيئة العمل، والصحة العامة، ودور جهاز السلامة والصحة المهنية، وكذلك مفتشى السلامة والصحة المهنية فى الوصول إلى مناخ صحى وآمن، وخالٍ من الانبعاثات الضارة والملوثات.

 

وجاء فى التقرير أيضًا أن "المبادرة" تركز على نشر مجموعة من الأهداف من خلال المحاضرة، وتوزيع معلومات مكتوبة على المنشآت المستهدفة بأهمية الحفاظ على بيئة العمل، ودور ذلك فى الحفاظ على الصحة العامة، وزيادة الإنتاج، ويأتى فى مقدمة النصائح والرسائل العامة: "أهمية وجود مناخ صحى وبيئة عمل آمنة، وأن الحفاظ على المناخ المصرى هو أحد أهداف التنمية المستدامة، ورؤية مصر 2030. كما أنه يجب التقليل من انبعاثات المداخن والغلايات والمولدات بالمنشأة، والحرص على معالجة مياه الصرف قبل تصريفها على الشبكة الرئيسة، والتقليل من استهلاك الطاقة والغاز الطبيعى بالمنشأة بقدر الإمكان، والصيانة الدورية للغلايات و المداخن والمولدات، مما يقلل من الملوثات والانبعاثات الضارة، والعمل على توفير طاقة نظيفة ومتجددة للمنشأة، وأن الحفاظ على المناخ أساس حياة جميع الأفراد والعمال والكائنات، وأن "السلامة والصحة المهنية" أساس مناخ جيد.

 

ويؤكد التقرير أن مبادرة "المناخ مسؤوليتي"، التى تنفذها وزارة القوى العاملة ومديرياتها فى المحافظات، هى جزء من ثقافة وسياسة عامة تطبقها الدولة المصرية؛ لحماية بيئة العمل كجزء من حماية المناخ على كوكب الأرض، من خلال "إستراتيجية" واضحة، ولذلك كانت دعوة مصر للعالم أجمع على أرض شرم الشيخ فى "قمة المناخ"، للتعاون والتنسيق من أجل هذا الهدف السامى والإنسانى تجاه البيئة، والصحة العامة لكل من يعيش على الأرض. وأوضح التقرير أهمية دعم الرؤية والموقف المصرى الثابت تجاه تلك القضية البيئية والمناخية، خاصة وأن مصر تتعامل مع قضية التغيرات المناخية باهتمام كبير، وتدرس تطورها مع نفسها أولًا، ثم المنطقة، ومختلف دول العالم. وبما أن مصر من الدول النامية المتأثرة بظاهرة التغيرات المناخية، فإن سياستها فى هذا الملف تتجه نحو تأكيد المسئولية المشتركة والمتباينة بين الدول المتقدمة والنامية، ومسئولية الجهات المعنية بالتلوث فى تحمل تكلفة التلوث، وتأكيد دور الدول المتقدمة للوفاء بالتزاماتها، لنقل التكنولوجيا، والتمويل، وبناء القدرات للدول النامية فى مواجهة تلك "الظاهرة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا