سياسة / اليوم السابع

المشاركون بمؤتمر تحالف العمل الأهلى والنقابات المهنية يؤكدون الوقوف خلف الرئيس السيسي

أعلن سيد خليفة نقيب الزراعيين توصيات مؤتمر النقابات المهنية والتحالف الوطنى للعمل الأهلى والحوار الوطنى، والذى انعقد اليوم الأربعاء، والتى جاء فى مقدمتها تأكيد المشاركين على الوقوف صفا واحدا خلف القيادة السياسية والرئيس عبد الفتاح السيسى بقناعة تامة ويؤكدون الرفض التام والمطلق لكافة دعوات أهل الشر التى تهدف النيل من استقرار مصر وأمنها وسلامتها.

 

وأضاف سيد خليفة، أن التوصية الثانية تتمثل فى التعهد  بمواصلة معركة الفكر المستنير ضد الإرهاب والتطرف، وإبراز الصورة الحقيقية لإنجازات الدولة الراسخة المتحققة على أرض الوطن بالتعاون مع جميع مؤسسات الدولة المصرية.

 

وتابع يؤكد المؤتمر الوقوف مع أجهزة الدولة فى معركة البناء والتنمية ودعم الجمهورية الجديدة القائمة على العدل والمساواة فى إطار من الحفاظ على حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية ودعم الحريات والتمسك بحرية التعبير لكافة التيارات الوطنية.

 

واستطرد نقيب الزراعيين: "تدعو النقابات المجتمعة والمشاركة اليوم ومؤسسات المجتمع المدنى إلى توسيع نطاق الدور التوعوى والالتقاء الدورى فى لقاء ربع سنوى لعرض ما تم إنجازه وعرض ما هو نأمل عليه فى الفترة المقبلة، على أن يكون الاجتماع فى حضور تنفيذى من ممثلى الحكومة.

 

وأوصى المؤتمر بضرورة الاستعانة بالخبرات النقابية بكافة النقابات المهنية بجمهورية مصر العربية وتصميمها كافة الحوارات الوطنية  بالمحافظات واللجان الاستشارية بالمحافظات والهيئات واعتبار النقابات بيت خبرة لكل الوزارات بالحكومة.

 

يوصى المؤتمر باتخاذ إجراءات جادة وسريعة نحو تعديل قوانين النقابات المهنية بشكل عام وقانون الزراعيين والمعلمين والاجتماعيين لمسايرة التطور التشريعى والسياسى الذى يشهده العالم فى الفترة الدقيقة الهامة.

 

يوصى المؤتمر بوضع آلية عادلة ونظام أكثر توازنا للأجور والمرتبات للمهنيين وختاما فإن تحديث العمل الأهلى والمدنى يجب أن يسير بالتوازى مع التنمية الشاملة للدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذى ندعو له أن يوفقه الله فى اجتماع الدول العربية بالجزائر والذى ينعقد بالتوازى مع هذا المؤتمر.

 

وفى الختام ألقى وكيل نقابة المعلمين نص برقية سيتم إرسالها إلى الرئيس السيسى بشأن المؤتمر، والتى أكد المشاركون خلالها أن مصر مع الرئيس السيسي في أمان وسلام ومستقبلها في ضمان، وأعلنوا قولا واحدا "أننا مع قياداتنا السياسية قولا وفعلا، وأننا على حق، ونؤكد سيادتكم أن المكاشفة التي قمت بها قد أحالت بيننا وبين دعوات الإفساد.. حفظ الله مصر شعبا وشرطة وجيشا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا