سياسة / اليوم السابع

البابا تواضروس الثانى يتحدث عن التدبير وانفاق المال فى الأسرة خلال عظته الأسبوعية

ألقى قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عظته الأسبوعية فى اجتماع الأربعاء مساء اليوم، من كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوى بالكاتدرائية بالعباسية، وبُثت العظة عبر القنوات الفضائية المسيحية وقناة C.O.C التابعة للمركز الإعلامى للكنيسة على شبكة الإنترنت.

 

واستكمل قداسته السلسلة التعليمية الجديدة "الاتحاد الزيجى" كأساس لبناء أسرة مسيحية مقدسة، حيث تناول 3 أجزاء من الكتاب المقدس، جزءًا من الأصحاح الثانى عشر من إنجيل لوقا والآيات من 13 وحتى 21، وأيضًا جزءًا من الأصحاح الثالث من سفر رؤيا يوحنا اللاهوتى والآيات 17 و 18، وكذلك جزءًا من الأصحاح السادس من رسالة القديس بولس الرسول الأولى لتلميذه تيموثاوس والآيات من 6 وحتى 10، وأشار إلى أن المال هو نعمة وعطية من الله للإنسان لاستخدامه كوسيلة ولكنه لا يجلب السعادة والفرح، لذلك يحتاج الإنسان أن يكون متوازنًا ومدبرًا فى إنفاق المال، وأوصى على أهمية تربية الأبناء على التدبير فى استخدام المال، ثم تناول قداسته الاستخدام الأمثل للمال داخل وخارج الأسرة، من خلال:

 

أولًا: داخل البيت:

١- احتياجات الطعام: 

تحتاج تدبير قوى جدًّا، وأن يكون كل أب وأم حكماء فى استهلاك الطعام، مثل تناول الطعام الصحي، والتخلص من العادات الرديئة مثل الاستغناء عن بقايا الطعام، "اِمْرَأَةٌ فَاضِلَةٌ مَنْ يَجِدُهَا؟ لأَنَّ ثَمَنَهَا يَفُوقُ اللآلِئَ" (أم ٣١: ١٠)، الطرق السليمة فى تناول الطعام، "فَاتَّكَأُوا صُفُوفًا صُفُوفًا: مِئَةً مِئَةً وَخَمْسِينَ خَمْسِينَ... فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مِنَ الْكِسَرِ اثْنَتَى عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوَّةً، وَمِنَ السَّمَكِ" (مر ٦: ٤٠ – ٤٣).

 

٢- إنفاق المصروف: 

 

وضع ميزانية جيدة لإنفاق المال، ومساعدة الأبناء فى اختيار الإنفاق الأمثل لمصروفهم، ووضع نصيب ربنا من الدخل فى البدء جانبًا، ثم الإنفاق فى الأساسيات مثل الكهرباء والمياه، وتنظيم توزيع المال على أفراد الأسرة كمصروف لهم، وتدبير جزءًا للادخار.

 

٣- المدارس والأثاث والأجهزة: 

 

الأهم أن يكون البيت بسيطًا وجميلًا، لذلك التدبير فى الاستهلاك الأمثل للموجود داخل المنزل بأفضل طريقة، واستخدام الأجهزة بحذر كصيانة لها، وعدم الإنفاق فيما غير ضرورى مثل شراء أحدث الموبايلات، وتعليم الأبناء أن بيتنا هو أجمل بيت مهما كانت به أقل وأبسط الإمكانيات، ليصبح الابن منتميًا للأسرة، "أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَى تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِى يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ" (خر ٢٠: ١٢).

 

ثانيًا: خارج البيت:

١- عمل المرأة: 

المجتمع يتطلب التعاون بين الرجل والمرأة، ودائمًا النجاح الأول للمرأة فى التربية، أما عمل المرأة فهو عبء عليها ويجب أن يُقدّر، لذلك الأمر يحتاج تدبيرًا.

 

٢- الاستثمار: 

استثمار المال يجب أن يكون بحكمة، مثال التأمين على الحياة، والاستثمار بطريقة مأمونة وبدون مخاطرة.

 

٣- الهجرة:

الإمكانيات داخل مصر كثيرة وعلى الإنسان الاجتهاد، وشروط الهجرة الناجحة: 

- أن تكون الأسرة معًا. 

- أن يوجد عمل يعود بالدخل المناسب. 

- أن يكون مكان الإقامة قريبًا من كنيسة. 

وأبرز قداسة البابا أهمية التدبير كصفة هامة لحياة الأسرة وفرحها، "وَأَمَّا التَّقْوَى مَعَ الْقَنَاعَةِ فَهِى تِجَارَةٌ عَظِيمَةٌ. لأَنَّنَا لَمْ نَدْخُلِ الْعَالَمَ بِشَيْءٍ، وَوَاضِحٌ أَنَّنَا لاَ نَقْدِرُ أَنْ نَخْرُجَ مِنْهُ بِشَيْءٍ... فَإِنْ كَانَ لَنَا قُوتٌ وَكِسْوَةٌ، فَلْنَكْتَفِ بِهِمَا" (١تى ٦: ٦ - ٩).

 

وتأتى هذه السلسلة التعليمية اتساقًا مع إطلاق عام "أسرتى مقدسة"، الذى جاء كتوصية من المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى جلسته العامة، التى عُقدت يوم 9 يونيو الماضي، وترسيخًا لمبادئ وقيم الأسرة المسيحية السوية، كما ذكر قداسته فى الحلقة الأولى من السلسلة يوم 15 يونيو الماضى. 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا