سياسة / اليوم السابع

مشروع "مودة" للحفاظ على الأسرة ينتهى من تدريب أعضاء هيئة تدريس 16 جامعة

فى إطار التعاون بين وزارتي التضامن الاجتماعي والتعليم العالي والبحث العلمي، انطلقت هذا الأسبوع فعاليات المرحلة الثالثة والأخيرة من تعميم مشروع وزارة التضامن  "مودة" للحفاظ على كيان الأسرة المصرية” على مستوى الجامعات الحكومية، والتي تستهدف تدريب وإعداد أعضاء هيئة التدريس داخل 16 جامعة من الجامعات المصرية بما يشمل قناة السويس، وبنها، والمنوفية، والسادات، وطنطا، والمنصورة، ودمياط، وكفر الشيخ، ومطروح، والعريش، والفيوم، وبنى سويف، والمنيا، وسوهاج، والأقصر، والوادي الجديد وذلك تحت رعاية الدكتورة  نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، واستعداداً للعام الجامعي الجديد  2022-2023. 

وانطلقت أولى فعاليات هذه المرحلة من رحاب جامعة المنصورة لتستمر حتى منتصف سبتمبر المقبل بباقي الجامعات، استعداداً لتنفيذ تدريبات مودة على مستوى كافة الجامعات المصرية بدءًا من العام الجامعي القادم 2022-2023، حيث يستهدف المشروع تدريب 405 من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الشريكة الستة عشر.

وتستمر فعاليات الورش التدريبية لإعداد المدربين على مدار يومين، يتم خلالهما تدريب أعضاء هيئة التدريس على تنفيذ المحتوى العلمي لمودة داخل الجامعة، والذي سيعمل على تزويد الطلاب بحزمة من  المعلومات الأساسية تتناول الحياة الأسرية من جوانب نفسية واجتماعية، وجوانب شرعية، وجوانب الصحة الانجابية، من أهم هذه المعلومات؛ الأسس السليمة لاختيار شريك الحياة، الحقوق والواجبات بين الزوجين، والتواصل الإيجابي، وتقبُّل الاختلافات، وإدارة الخلافات، وأساسيات الوالدية الإيجابية للحفاظ على التفاهم بين الزوجين، بالإضافة إلى  جزء خاص عن الصحة الإنجابية من حيث أهمية إجراء الفحص الطبي قبل الزواج، وتأجيل الطفل الأول، وتنظيم الأسرة، والمُباعدة بين الولادات، بالإضافة إلى تزويدهم بمجموعة من مهارات التدريب، وتنفيذ تدريبات عملية خلال اليوم الأخير من التدريب.

الجدير بالذكر أن جامعة المنصورة هي الجامعة رقم ”12” التي يتم تضمينها في مشروع "مودة" للحفاظ على كيان الأسرة المصرية، حيث قام أعضاء هيئة التدريس الذين تم تدريبهم بدورهم بتدريب 133,196 طالبًا وطالبة من خلال 2,166 برنامجا تدريباً داخل 11 جامعة منذ بداية التعاون في مارس 2019.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا