عرب وعالم / SputnikNews

رجل ناج من أحداث 11 سبتمبر يسرد قصته بعد 20 عاما

على الرغم من سقوطه 15 طابقا مع انهيار البرج الشمالي في المركز، نجا باسكوال هو و16 شخصًا فقط تم انتشالهم من بين أنقاض الأبراج.

على الرغم من التجربة المروعة، لم يتضرر باسكال سوى بحروق طفيفة وكسر في عظم قدم واحدة فقط، بحسب ما ذكرت صحيفة "dailystar" البريطانية.

وقال باسكال: "عندما تبدأ في التفكير في الأرقام، لا يبدو حقًا أنني على قيد الحياة، اتصلت يومها فورا بزوجتي وقلت،" لا تخافي، أنا بخير، كل شيء على ما يرام ".

وأضاف: "تمكنت وباقي الناجين من جمع أنفسنا، وبدأنا طريقنا إلى أسفل الدرج. في تلك المرحلة كانت لا تزال حقيبتي معي، وكنت أتخيل أن الحادث كان مجرد حريق مروع".

مرت المجموعة برجل إطفاء كان في طريقه للتعامل مع الحريق في الأعلى. أخبرهم أن يستمروا في النزول على الدرج حتى يصلوا إلى الطابق الأرضي.

وتابع: "وبعد ذلك، في الطابق الثاني والعشرين، فجأة بدأ كل شيء يهتز، سمعت صراخًا خلفي، وبعد ذلك، أظلم كل شيء".

وعن الانهيار قال باسكال: "المبنى بدأ يهتز بعنف، سمعت كل هذا... صوت الدمار العالي من الأعلى، وقعت أرضا في وضع الجنين، ودفنت نفسي وسط الحطام في زاوية أملا أن لا تسقط الأشياء الثقيلة فوقي".

وأضاف: "شعرت بالجدار الذي كنت أرقد بجانبه، تصدع بالكامل والأرضية تلاشت، وبقيت مطويًا في وضعيتي وعيني مغمضتين."

عندما انهار المبنى من حوله، ظل باسكوال ملتويًا، وتشققت الأرضية الخرسانية تحته وانهارت، مما أسقطه على الأقل 15 طابقًا إلى حيث تم العثور عليه في النهاية في المنطقة المحطمة".

استعاد وعيه بعد حوالي ساعتين. صرخ طلبا للمساعدة، وبعد ذلك بقليل استجاب رجل إطفاء لصرخاته.

تمكن فريق من رجال الإطفاء من تمهيد الطريق المؤدي إلى المكان الذي حوصر فيه باسكال المكون من 19 حجرًا ضخما.

استغرق الأمر عدة أشهر حتى شفيت قدمه تمامًا، ولم تختف الندوب النفسية تمامًا بعد، لكن باسكال هو أحد الأشخاص الأكثر حظًا الذين كانوا في تلك المباني في ذلك اليوم المشؤوم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا