عرب وعالم / SputnikNews

تقرير: الأزمة الأفغانية تعزز نفوذ قطر على الساحة الدولية وتجعلها "جنيف الشرق"

ويقول الباحث كولين كلارك من معهد صوفان في نيويورك لوكالة "فرانس برس"، إن "القطريين اكتسبوا سمعة وسطاء نزيهين على استعداد لمساعدة الأطراف المتحاربة على إيجاد طريقة لإنهاء النزاع".

© REUTERS / Ibraheem al Omari

ويضيف كلارك أن القطريين "حصلوا على اعتراف متنامٍ بأن الدوحة هي المكان المناسب للتوصل إلى اتفاق. أصبحت (الدوحة) بمثابة جنيف الشرق الأوسط حيث يمكن للأطراف المتحاربة الاجتماع على "أرض محايدة" للتوصل إلى اتفاق.

فيما يقول الأستاذ المساعد في كلية كينغز في لندن ديفيد روبيرتس "أتساءل وأخشى إن كان محاورو طالبان في الدوحة سيتمكنون من الاحتفاظ بمكانة مهمة في جهاز طالبان" في كابول مشيرا أن هذا الأمر "سيحدّ" من الدور القطري.

وأعرب لـ"فرانس برس" عن اعتقاده "أن خطوط الهاتف بين واشنطن والدوحة كانت حامية للغاية في الأيام الماضية" مشيرا أن الأمريكيين "يعرفون أن "قطر لديها سنوات من الاتصالات التي يمكن استخدامها الآن والاستفادة منها". وأكد أن قطر تلعب "دورا متخصصا مهما ومفيدا" لصالح الولايات المتحدة.

أما مايكل روبين من معهد "أميركان إنتربرايز" فيرى أن الدوحة منحت حركة طالبان شرعية دولية و"سمحت لهم بالوصول إلى النظام المالي العالمي".

وبحسب روبين فإن "قطر مدمنة على جذب الاهتمام ودولة تبحث دائما عن دور ما".

وبدأ القطريون بالتحدث مع "طالبان" (الحركة المحظورة في روسيا) عام 2013 بطلب من الرئيس الأمريكي باراك أوباما. واستضافت قطر بعدها محادثات بين إدارة دونالد ترامب وطالبان التي توصلت عام إلى اتفاق على انسحاب القوات الأمريكية، ثمّ مفاوضات مباشرة بين المتمردين السابقين والحكومة الأفغانية السابقة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا