عرب وعالم / SputnikNews

جبهة المقاومة في بنجشير تعرب عن استعدادها لاستئناف التفاوض مع طالبان

© AFP / Wakil Kohsar

القاهرة- سبوتنيك. وقالت جبهة المقاومة، في بيان لها، إنها "توافق مبدئياً على حل المشاكل الحالية والوقف الفوري لإطلاق النار لكل الأعمال العدائية واستمرار عملية التفاوض"، معربة عن أملها أن "تستجيب طالبان لطلب العلماء وتتخذ خطوات عملية".

وأكدت الجبهة أنها "مستعدة لإنهاء الحرب فورًا من أجل تحقيق سلام دائم إذا أنهت طالبان هجماتها وعملياتها العسكرية في بنجشير وأندراب، وتأمل في عقد اجتماع واسع النطاق مع العلماء والإصلاحيين".

وكانت حركة طالبان قالت، في وقت سابق اليوم، إن قواتها تتقدم باتجاه عاصمة ولاية بنجشير القريبة من كابول، معقل الحراك المعارض لسلطة الحركة، وآخر الولايات المتبقية لفرض الحركة سيطرتها على كامل أراضي أفغانستان.

وأعلنت جبهة المقاومة، الأربعاء الماضي، أن المفاوضات مع حركة طالبان انتهت، وأنها ستلجأ إلى القتال في كل أنحاء البلاد، موضحة أن طالبان حاولت إقناع الجبهة بقبول مقعد أو اثنين في الحكومة التي تنوي تشكيلها.

وأصبح إقليم بنجشير الذي يقع قرب العاصمة كابول ملاذا لآلاف الأشخاص الذين يريدون الانضمام إلى حركة المقاومة بقيادة أحمد مسعود، نجل الزعيم الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود، الذي حذر حركة طالبان مؤخرا من دخول ولاية بنجشير، مسقط رأس عائلته ومحل تواجده الحالي، مؤكدا أنه يحظى بدعم قوات من الحكومة السابقة والأهالي.

يذكر أنه في 15 أغسطس/ آب الماضي، استطاعت حركة طالبان السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، دون مقاومة تذكر من الجيش الأفغاني، بعدها توالى سقوط الولايات الأفغانية بيد الحركة وتمكن مقاتلوها من دخول القصر الرئاسي في كابول بعد فرار الرئيس أشرف غني إلى الإمارات التي قالت إنها استضافته لأسباب إنسانية.

وأنهت الولايات المتحدة، الشهر الماضي، سحب آخر قواتها من أفغانستان بعد عشرين عاما من وجودها العسكري بالبلاد في أعقاب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وذلك بعد عمليات إجلاء جوي للقوات الأجنبية والمواطنين الأفغان المتعاونين معها، امتدت لأكثر من أسبوعين من مطار كابول، لتبدأ حركة طالبان سيطرتها على مطار العاصمة.

** يمكنك متابعة المزيد من أخبار أفغانستان اليوم مع سبوتنيك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا