الارشيف / عرب وعالم / اليوم السابع

محامى تونسى: البلاد تشهد تحولا سياسيا سينهى سيطرة جماعة الإخوان الإرهابية

قال عماد بن حلمية، محامى وناشط سياسى تونسى، إن الرئيس التونسى قيس سعيد وجد تهديدا جديا لوجود الدولة التونسية، ما دفعه لاتخاذ قرارات لحظية، منها إقالة الحكومة وتجميد البرلمان، لمواجهة الفساد والحفاظ على الدولة، وتابع: "الرئيس وجد مصدر الخطر في البرلمان والحكومة، ولابد أن توجه القرارات الوقتية في ذلك الاتجاه، وهو ما فعله"، مشدداً على أن بلاده تشهد تحولا سياسيا سينتهى بإنهاء حكم الإخوان فى تونس.

وأضاف "بن حلمية"، خلال لقاء له عبر تطبيق "سكايب"، ببرنامج "كلمة أخيرة"، الذى تقدمه الإعلامية لميس الحديدى، عبر قناة "ON"، أن الإخوان ومن يدعمهم سياساً فشلوا في السيطرة على المحكمة الدستورية، موضحاً أنه لا يمكن لأى جهة قضائية أن تطعن على قرارات الرئيس قيس سعيد، كونها تتفق مع صحيح القانون والدستور.

 

وأكد "بن حلمية"، أن قرارات قيس سعيد استثنائية وستستمر لوقت طويل، كونها تواجه إرهاب جماعة الإخوان الذين لا يعرفون إلا النهب والإرهاب والتفجير والفساد، وتابع: "عن أي ديمقراطية يتحدث الإخوان.. سياسة التفجير والاغتيالات السياسية والفساد"، مشيراً إلى أن الإخوان سنوا قوانين تضمن لهم عدم العودة إلى السجون، ولكن قرارات الرئيس تضمن محاكمتهم في الجرائم التي ارتكبوها.

وأكد "بن حليمة"، أن تنظيم الإخوان يشهد تفككا من الداخل، وقياداته الذين جنوا ثروات طائلة من وراء الفساد متمسكون بمقاعدهم وسوف يدعمون في اتجاه التصعيد، ولكن سينجح الشعب التونسى في نهاية الأمر في تخليص البلاد منهم وإعادتهم للسجون مرة أخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا