أخبار عاجلة

بعد تمسك الخرطوم بالمحادثات الإفريقية.. إثيوبيا تتحدث عن "الخطوة الواعدة"

بعد تمسك الخرطوم بالمحادثات الإفريقية.. إثيوبيا تتحدث عن "الخطوة الواعدة"
بعد تمسك الخرطوم بالمحادثات الإفريقية.. إثيوبيا تتحدث عن "الخطوة الواعدة"
ادعى السفير الإثيوبي بالسودان، يبلتال إيمرو، اليوم السبت، إن تصريح السودان الأخير بشأن تمسكه بالمحادثات التي يقودها الاتحاد الإفريقي لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، هو خطوة واعدة من شأنها أن تساعد الدول الثلاث المفاوضة على التوصل إلى توافق في الآراء.

وزعم أن إثيوبيا تشجع هذه الخطوة كونها "إيجابية" وتساعد جميع الأطراف، مدعيًا أن نشاط السودان للحصول على دعم من الدول الإفريقية خارج مسار الاتحاد الإفريقية "سيعقد الجهود".

نوايا إثيوبيا
وفي تصريحات للخارجية السودانية، تم تذكير إثيوبيا بحقوق الجوار والأعراف الدولية، وتفنيد "مغالطاتها" فيما يتعلق بالأزمة.

وبلهجة حادة، أكدت الخرطوم إن المساعي الإثيوبية للتنصل عن الاتفاقيات والمعاهدات الدولية تتسم بعدم المسؤولية، مشيرة إلى أن محاولات أديس أبابا لوصف الاتفاقات التاريخية، بأنها إرث استعماري لا يعتد به، تمثل نهجا مضرا ومكلفا.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي لأسباب دعائية وللاستهلاك المحلي، وفق بيان للخرطوم.
 
البيان السوداني سلط الضوء على أن تنصل إثيوبيا من الاتفاقيات التاريخية يعني أنها تمس بسيادتها على إقليم بني شنقول الذي انتقلت إليها السيادة عليه من السودان بموجب بعض هذه الاتفاقيات نفسها، وهو الإقليم الذي يتم بناء سد النهضة على أراضيه.

كما حذرت الخرطوم إثيوبيا من محاولات الهروب من مشاكلها الداخلية بخلق عداوات مع السودان أو غيره من الدول الإفريقية.

ودعت أديس أبابا إلى اتخاذ نهج مغاير، وطريق للعمل المشترك الذي يؤمن مستقبلا مزدهرا لدول القارة.

موقف السودان من الأزمة 
بيان السودان جاء تزامنا مع جولة إفريقية تجريها وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي، لشرح موقف السودان من الأزمة، وهو النهج نفسه التي اتخذته مصر منذ فترة.

والتقت المهدي بالرئيس الرواندي الذي أبدى تفهمه العميق لموقف السودان من الأزمة.

ودعت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي القادة الأفارقة للضغط على إثيوبيا من أجل الوصول لاتفاق ملزم بشأن سد النهضة.

وقالت المهدي إن بلادها طالبت بتوسعة الوساطة بشأن أزمة سد النهضة "لحرصنا على مفاوضات منتجة" بين الأطراف الثلاثة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق 48 صندوقا من الذهب.. حكاية كنز هتلر المدفون أسفل قصر في بولندا
التالى "خطوة غير مقبولة"... الاتحاد الأوروبي يدين العقوبات الروسية ويحتفظ بحق الرد