الارشيف / عرب وعالم / اليوم السابع

"التربية الكويتية":حرمان 1741 طالبا من الامتحانات لممارسة الغش

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية الكويتية أحمد الوهيدة، في بيان نشرته اليوم وكالة الأنباء الكويتية (كونا)،  أن الوزارة لم تتوان في تطبيق جميع القوانين الداعمة للعملية التعليمية ومحاربة الظواهر السلبية بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة خلال فترة الامتحانات، مشيرا إلى حرمان 1741 طالب وطالبة للممارسة الغش .

وأوضح الوهيدة أن التربية والقائمين على لجان سير الامتحان قاموا بتطبيق اللائحة خلال فترة الامتحانات للعام الدراسي الأول التي انتهت قبل عدة أيام، من خلال منع دخول وسائل الغش مع الطلبة كالأوراق والأجهزة الإلكترونية بجميع أنواعها، بالإضافة إلى تطبيق صارم لمخالفات لائحة الامتحانات التي اعتمدت عام 2018 والتي تعاقب الطالب الذي يغش أو يحاول الغش بالحرمان من درجة المادة في الفصل الدراسي الأول، وتحرمه من جميع المواد إذا غش أو حاول الغش في امتحانات آخر العام، حيث أسفرت تلك الإجراءات عن تسجيل 1741 حالة حرمان من الامتحانات لطلبة مارسوا الغش أو حاولوا ذلك سواء بالوسائل التقليدية أو الإلكترونية في امتحانات الفترة الاولى في المناطق التعليمية جميع وبجميع أنواع التعليم العام والخاص والديني.

وأشار الوهيدة أن وزير التربية الدكتور حمد العدواني وجه بمحاسبة كل من تسول له نفسه العبث بالتعليم واستخدامه كتجارة، ولن تدخر الوزارة جهداً في اتخاذ الإجراءات المشددة لمحاربة أشد أنواع الفساد تأثيراً على سير الحركة التعليمية، كظاهرة الغش مما ينعكس سلباً على جودة عملية التعليم في البلاد، وهو ما ترفضه الوزارة رفضاً قاطعاً، حيث جرى مع بدء امتحانات منتصف العام الدراسي الحالي 2023/2022 لطلبة المرحلة الثانوية مخاطبة وزارة الداخلية، لمتابعة حسابات إلكترونية تقوم بترويج وسائل الغش في الاختبارات، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بشأنها، لما لهذا الجرم من أثر سلبي على العملية التعليمية.

واختتم البيان الصحفي أن وزارة التربية بقيادة الوزير تتابع عن كثب نتائج التحقيقات التي تجريها النيابة والجهات المعنية في وزارة الداخلية في القضية التي تخص الامتحانات والغش، حيث سيتم تزويد الوزارة بنتيجة التحقيقات بعد الانتهاء منها بشكل كامل لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق مرتكبيها، دون التأثير على سير التحقيقات الجارية وسلامتها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

قد تقرأ أيضا