عرب وعالم / اليوم السابع

إيران تحتفل بالعيد غدا.. كيف يحتفل الإيرانيون وأهل السنة بعيد الفطر؟

يحيي الإيرانيون غدا أول أيام عيد الفطر، وأعلنت السلطات، أن يوم الثلاثاء هو أول أيام عيد الفطر، وفقا لوكالة "إرنا" الإيرانية للأنباء.

 

وذكرت "إرنا" أن لجنة تقصي الهلال أعلنت "تعذر رؤية هلال شهر شوال هذه الليلة وأن الاثنين هو المتمم لشهر رمضان ويوم الثلاثاء هو غرة شهر شوال واول أيام عيد الفطر".

 

 وتتّبع الدولة الإيرانية رسميا منذ القرن السادس عشر المذهب الشيعي، وتحتفل الأقلية السنية في البلاد بالعيد في نفس اليوم الذي يعلنه العالم الإسلامي بغض النظر عن إعلان السلطات، حيث يوجد ما يقرب من 20 مليون نسمة من أهل السنة من مجموع سكان إيران البالغ عددهم 80 مليون نسمة بحسب إحصائيات غير رسمية.

 

ووفقا لإذاعة طهران، فإنه يحتفل معظم الإيرانيين بعيد الفطر كمناسبة دينية تأتي بعد شهر من الصيام، وتتجسد مظاهر الاحتفال عندهم بصلاة العيد، وتبادل التهاني والمعايدة وزيارة الأهل والأقارب وشراء الحلويات.

 

ويعتبر عيد الفطر في بعض المناطق كمحافظات "خوزستان، وبوشهر، وهرمزكان، وسيستان وبلوشستان ومنطقة "تُركَمَن صحراء" في محافظة "كلستان"،  العيدا الأكبر.

 

ويحتفي الإيرانيون في أنحاء البلاد كسائر شعوب البلدان الإسلامية بعيد الفطر، ويمارسون فيه عاداتهم الخاصة ضمن أجواء من البهجة والسرور.

 

ومع قدوم عيد الفطر يستعد الناس لاستقباله من خلال تنظيف البيوت وشراء الملابس وصناعة الحلويات والمأكولات والتصدق على الفقراء واستخراج زكاة الفطر.

 

وتبدأ في الأسبوع الأخير من رمضان عملية شراء ملابس العيد والإكسسوارات والحنة، خصوصا في الجنوب والجنوب الشرقي والغربي من إيران، في حين يتم اقتناء القمح وبعض الحبوب واللحم استعدادا لطبخ الوجبات التقليدية في العيد كالـ"آش"، و"حليم"، و"هريسه" (هريس).

 

أما في المدن العربية لمحافظة "خوزستان"، الواقعة جنوب غرب إيران، يختلف الوضع كثيراً، حيث يعتبر عيد الفطر العيدَ الأساسي للعرب، وهو عيد تراثيّ لهم أكثر من أن يكون دينياً، وله طقوس ومراسم خاصة، تبدأ قبل أيام من يوم العيد وتستمرّ لعدة أيام.

 

يكتظ أسواق مدن خوزستان بالبائعين والمتسوقين ويسهر العربُ حتى الصباح في الأسواق في الأيام المنتهية بعيد الفطر.

 

ويقوم العرب في أهواز باستعدادات لاستقبال عيد الفطر، حيث يعملون قبل يوم العيد ببضع أيامٍ بتنظيف المنازل وتغيير أثاثها وشراء أواني منزلية جديدة وملابس العيد والحلويات.

 

ولدى العرب هناك تقاليد خاصة تبدأ قبل بضعة أيام من نهاية شهر رمضان أهمّها يوم "أمّ الوُصَخ"  ويقوم العربُ في هذا اليوم بتنظيف المنازل وتحضيرها لمجيء العيد والضيوف. وفي اليوم التالي يأتي "أمّ الحَلَس" والذي يختص بالنظافة الشخصية.

 

ويؤدى الإيرانيون بشكل عام صلاة العيد فى مصلى واحدا وهو مصلى جامعة طهران الكبير، وينصب المرشد الأعلى على خامنئى إماما ينوب عنه لإقامة الصلاة فى صلاة الجمعة أمام فى صلوات المناسبات الدينية يؤمهم بنفسه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر منقول وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا